احتجاجات وشغب بعد إعلان نتائج انتخابات "مؤتة" و"فقوع"

تم نشره في الخميس 29 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - منعت أعمال احتجاج اندلعت في بلدة مؤتة بلواء المزار الجنوبي مساء أول من أمس الإعلان عن نتيجة انتخابات البلدية (مؤتة والمزار الجنوبي)، والتي أعلن وزير البلديات وليد المصري أمس عن إلغائها رسميا، وأنه تقرر إعادتها في وقت لاحق.
وأوضحت رئيسة لجنة الاقتراع بالمزار الجنوبي المهندسة لمى المجالي لـ”الغد” أن اللجنة أعادت عملية الفرز لصناديق الاقتراع الخاصة ببلدة مؤتة، وانتهت منها في ساعة مبكرة من فجر أمس.
وشهدت بلدة مؤتة أعنف الاحتجاجات الشعبية، بعد أن تم اقتحام مراكز اقتراع، وإتلاف محتويات صناديق فيها وإطلاق العيارات النارية بالهواء في الشوارع والأحياء، إضافة إلى إشعال الإطارات بوسط الشوارع الرئيسية وإغلاق الطرق العامة المؤدية إلى بلدات وقرى جنوب المحافظة.
واضطرت هذه الأحداث قوات الدرك للتدخل بتفريق المحتجين بالقنابل المسيلة للدموع والهراوات في عمليات كر وفر طوال ساعات الليل وفجر امس.
واكد متصرف المزار الجنوبي عبدالله المعايطة ان الهدوء عاد الى اللواء وأن الامور اصبحت طبيعية فيه.
كما عاد الهدوء إلى لواء عي بعد قيام المئات من الشبان الغاضبين على سير عملية الاقتراع في البلدية بإغلاق الطرق المؤدية إلى بلدة عي بالحجارة، ومنع الدخول والخروج منها من جهة بلدة كثربا.
وكانت ضاحية المرج شرقي مدينة الكرك شهدت أعنف أعمال الاحتجاج على نتائج الانتخابات. حيث حدثت مواجهات بين قوات الدرك والمحتجين على عدم فوز مرشحهم في بلدية الكرك.  كما أقدم شبان على حرق الاطارات ووضع الحجارة بالشوارع العامة، وأغلقوا الطرق الرئيسية والفرعية، قبل أن تعيد قوات الدرك فتح الطرق وتفض الاحتجاجات بالقوة. وفي لواء فقوع أوقفت الأجهزة الرسمية عمليات الفرز لنتائج الاقتراع على اثر تعرض عدة صناديق للاقتراع للسرقة من قبل شبان ببلدة فقوع.

التعليق