"الوحدة": التعديل الحكومي لن يشكل أي إضافة للخروج من الأزمة

تم نشره في الاثنين 26 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً

عمان - الغد - اعتبر المكتب السياسي أن التعديل الحكومي الأخير "لم يحمل شيئاً جديداً، ولن يشكل أي إضافة تساهم في الخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد، بل هو استمرار لذات الآلية التي يتم فيها تشكيل وتعديل الحكومات".
وقال الحزب، في بيان صدر عن مكتبه السياسي أمس، إن التعديل الوزاري هو أيضا "امتداد للتوجهات الذي تمثلها الحكومة الحالية، لاستكمال ما بدأت به الحكومات التي سبقتها بالردة عن عملية الإصلاح، والتضييق على الحريات العامة، وتحميل المواطنين أعباء الأزمة الاقتصادية".
ورأى أن مفاعيل ونتائج الأزمة العامة التي تمر بها البلاد على كل الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية، "لا تعالج بالتعديلات الشكلية والإجراءات المجزوءة، وإنما من خلال تشكيل حكومة قادرة على حمل ملف الإصلاح، ومعالجة شاملة تستند إلى رؤية وبرنامج يساهم في إخراج البلاد من الأزمة".
وكان رئيس الوزراء عبدالله النسور أجرى يوم الأربعاء الماضي تعديلا على حكومته.
في سياق آخر، حذر المكتب السياسي للحزب الحكومة من نتائج ما أسماه دفع الأردن لـ"التورط" في الأزمة السورية التي تتصاعد مؤشراته يوماً بعد يوم، قائلا "إن هذا التورط يتعارض مع المصالح الوطنية التي تتطلب الحفاظ على علاقات الأخوة والجوار مع الدولة السورية، وعدم الاستجابة لكل الضغوط التي تمارس على الأردن الرسمي ليكون ممراً أو جسراً لتدخل خارجي يستهدف سورية العربية".
وفي الشأن الاقليمي، دان المكتب "التفجير الإجرامي" الذي استهدف المدنيين والأطفال وأوقع العشرات من الشهداء والجرحى في مدينة طرابلس شمال لبنان.

التعليق