الكرك: ملتقى وطني لتعزيز مشاركة ذوي الإعاقة في الانتخابات البلدية

تم نشره في الاثنين 26 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك -  دعا مشاركون في الملتقى الوطني لتعزيز مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة بالانتخابات البلدية في الكرك أمس الى توفير كافة التدابير اللازمة لتسهيل مشاركة ذوي الإعاقة بالانتخابات بشكل طبيعي.
وأكد المشاركون في الملتقى الذي نظمته جمعية الكرك لرعاية ذوي الإعاقة الحركية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين، أهمية مشاركة ذوي الإعاقة بالعملية الانتخابية لما لها من أهمية على حياتهم.
وأشارت رئيسة لجنة الانتخابات لبلدية الكرك الدكتورة صباح النوايسة الى التدابير المتخذة من قبل الهيئة المستقلة للإشرف على الانتخابات لتسهيل مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة، مؤكدة أن ذوي الإعاقة يشاركون بشكل طبيعي مثل بقية الناخبين وحسب السجل المعتمد من قبل الأحوال المدنية لإقامة الناخبين في مناطق بلدياتهم.
وأشارت الناشطة مريم الطراونة الى الحواجز التي تعترض مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل عام والنساء من ذوات الإعاقة بشكل خاص أثناء العملية الانتخابية، مؤكدة أهمية توفير وسائل كفيلة تضمن تسهيل الإجراءات لذوي الإعاقة وخصوصا المكفوفين.
وعرض رئيس جمعية الكرك لرعاية ذوي الإعاقة الحركية المحامي زهير الشرفاء دور الجمعية بالعمل على توفير كافة الاحتياجات الضرورية لمشاركة المعوقين بالعملية الانتخابية، حرصا على إفراز مجالس بلدية ذات تمثيل حقيقي لكل فئات المجتمع.
وأشار المحامي الشرفاء إلى أن الجمعية تهدف الى تحقيق الفرص المتساوية للجميع، وتمكين هذه الفئة  من أخذ دورها في المجتمع لإبراز قضاياها  ومشاركتها الفاعلة في الانتخابات البلدية المقبلة.
ولفت الى تجربة ذوي الإعاقة بالانتخابات النيابية الأخيرة، والتي خاض ذوو الإعاقة المنافسة فيها من خلال الترشح ضمن قائمة خاصة بهم، مشيرا الى أن المشاركة الفاعلة للمعوقين في الحياة السياسية ومتابعتهم لكل الأحداث التي تدور حولها رغم حملات التشكيك في قدراتها.
 كما عرضت رئيسة جمعية لأجلكم في الكرك عايدة المعايطة دور المجتمع المحلي ومؤسسات المجتمع المدني في تعزيز دور الأشخاص ذوي الإعاقة وخاصة النساء ذوات الإعاقة بالمشاركة في الحياة السياسية، مشيرة الى الأهمية البالغة في مشاركة ذوي الإعاقة بالانتخابات البلدية واختيار صاحب الكفاءة من المرشحين والمرشحات.
وقدم الناشط الاجتماعي مصطفى المواجدة عرضا لدور المؤسسات الثقافية بالمحافظة في تغيير الصورة النمطية في المجتمع تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة، وخصوصا عندما يتعلق الأمر بترشحهم لخوض الانتخابات وتمثيلهم بالمجالس المحلية، مشيرا الى أهمية تقديم الدعم للأشخاص ذوي الإعاقة ودمجهم في المجتمع بشكل كامل.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق