35 حالة احتضان لأطفال منذ بداية العام

تم نشره في الجمعة 23 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً
  • 35 حالة احتضان لأطفال منذ بداية العام -(تعبيرية)

نادين النمري

عمان– بلغ عدد الأطفال الذين "تم تحضينهم لأسر بديلة منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية تموز (يوليو) الماضي 35 طفلا وطفلة، ليبلغ مجموع الاطفال فاقدي السند الأسري الذين تم تحضينهم منذ العام 2000 حوالي 503 اطفال".
ووفقا لأرقام وزارة التنمية الاجتماعية، بلغ مجموع من تم تحضينهم العام الماضي 55 طفلا وطفلة، وسط اقبال متزايد على برنامج الاحتضان من الأسر المحرومة من الإنجاب أو التي ترغب في أن تكون أسرا بديلة للأطفال المحرومين من الرعاية الأسرية الطبيعية، وذلك بدلالة قائمة الانتظار الطويلة للأسر الراغبة بالاحتضان والتي تبلغ 150 أسرة.
وترى الوزارة في الاحتضان، الخيار الأنسب للأطفال فاقدي السند الأسري كونه يوفر بيئة قريبة من البيئة الأسرية الطبيعية للأطفال بدلا من ان يقضوا سنوات طفولتهم في مؤسسات الرعاية الاجتماعية.
وكانت وزيرة التنمية ريم أبو حسان كشفت خلال مؤتمر صحفي عقدته أول من امس، عن توجه لدى الوزارة لإعداد نظام يصدر عن رئاسة الوزراء يحكم عملية الاحتضان والرعاية البديلة للأطفال فاقدي السند الاسري، لافتة إلى ان "الاحتضان سابقا كان يخضع للسلطة التقديرية للوزارة لغاية تاريخ إصدار تعليمات الاحتضان في آذار (مارس) الماضي.
وبدأ العمل ببرنامج الاحتضان منذ 1967، وبلغ عدد المتحضنين منذ ذاك الحين نحو ألف طفل، في حين اطلقت الوزارة بالتعاون مع المجلس الوطني لشؤون الاسرة الشهر الماضي دليلا شاملا للأسر الحاضنة تحت عنوان "احتضان صحي وآمن".
ويشكل الدليل، موجزا شاملا بفصوله الخمسة حول كيفية الاحتضان والتعامل مع الطفل والمحيط الاجتماعي، ويوفر تعريفا مفصلا عن الاحتضان، ورعاية اليتيم وفاقد الرعاية الأسرية في التصور الإسلامي، والرعاية الأسرية البديلة مقارنة بالرعاية المؤسسية.
ويتناول تعريفا عن الأسرة الحاضنة ومرحلة ما قبل الاحتضان، والأسرة وحاجات الطفل، وتوجيهات للوالدين الحاضنين، ويتطرق الى الابن المحتضن والحاجات النفسية، والمشكلات التي قد يعاني منها الطفل المحتضن.
كما يتضمن ملاحق لفتوى دائرة الإفتاء، حول الاحتضان للعام 2010، وفتوى الرضاعة، وقصة إخبار الطفل لحقيقة وضعه، واللجنة الفنية للاحتضان.

[email protected]

التعليق