القضاة: مراكز تحفيظ القرآن تنشئ جيلا لا يمارس الفساد

تم نشره في الأحد 18 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة – أكد وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور محمد نوح القضاة أن المراكز الصيفية لتحفيظ القرآن الكريم تسهم في تنشئة جيل جديد من الشباب الواعي الحافظ للقرآن، والذي لديه انتماء كبير لوطنه وأمته العربية الإسلامية.
واشار الوزير الى ان هذه المراكز تنشئ جيلا لا تمتد أياديه لممارسة الفساد بكافة أشكاله، ولا ينافق ويمثل الدين الإسلامي الحنيف واقعا عمليا يحمله في قلبه كما يحمل فيه حبه لوطنه.
جاء ذلك خلال رعايته حفل تخريج 260 من طلبة المراكز الصيفية لحفظ القرآن الكريم بالطفيلة بحضور محافظها هاشم السحيم والنائب إبراهيم الشحاحدة وجمع غفير من ذوي الطلبة.
وقال القضاة إن هذا الجيل الذي يتعلم القرآن ويحفظه، هو جيل متعلم متطور يواكب صنوف الحضارة والعلوم النافعة التي ترقى بالأمة والوطن، ويشكل فخرا لكل أسرة تحتضن مثل هذا الجيل.
وقال القضاة أن الملك عبد الله الثاني قدم لكل حافظ للقرآن مبلغ 300 دينار اضافة الى جوائز رمزية، ومبالغ مالية أخرى للقائمين على التدريس والتحفيظ من موظفي مديرية الأوقاف، مؤكدا أن ذلك يأتي من خلال اهتمامات الملك البالغة بتنشئة جيل جديد من الشباب يحمل القرآن في قلبه ووجدانه وينعكس حبا وانتماء لوطنه.
وفي ختام الحفل، سلم القضاة الجوائز الرمزية للطلبة المشاركين في مراكز تحفيظ القرآن، فيما قدمت الفرقة الهاشمية للانشاد وصلة انشاد دينية.

التعليق