غياب المتنزهات وأماكن الترفيه يدفع سكان الطفيلة لقضاء عطلة العيد خارج مدينتهم

تم نشره في الثلاثاء 13 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً

 الطفيلة – امضى العشرات من الأسر في الطفيلة عطلة عيد الفطر السعيد خارج المحافظة خاصة في العقبة وعمان لافتقار محافظتهم للمتنزهات والحدائق العامة وأماكن ترفيه الأطفال.
ويرى العديد من المواطنين أن الطفيلة تعد متنزها متنوعا يحوي كافة عناصر الجذب السياحي بدءا من مزارع الزيتون مرورا بالآثار والقلاع وانتهاء بمحمية ضانا الطبيعية، غير أن عدم وجود اماكن الترويح وألعاب الأطفال جعل من هذه المواقع قبلة للسياح الأجانب فقط لا للمحلية ما يضطر العديد من العائلات الى التوجه نحو عمان والعقبة والمحافظات الأخرى حيث تتوافر المدن الترفيهية والمتنزهات.
وبين المواطن خالد العمايرة أن مدينة الطفيلة تحوي متنزها واحدا ومتواضعا يتبع لمؤسسة إعمار الطفيلة غير انه بحاجة إلى تطوير خدماته، وزيادة أعداد العاب الترفيه للأطفال وصيانة المراجيح والألعاب الأخرى.
ويشير رئيس غرفة تجارة وصناعة الطفيلة عارف المرايات الى ان اتجاه المواطنين لقضاء عطلة العيد في العقبة وعمان يؤدي إلى تراجع الحركة التجارية وكذلك حركة المواصلات في المدينة واختفاء مظاهر الحياة رغم توفر أماكن سياحية وخلابة في عفرا وضانا وسيل الحسا، مؤكدا ضرورة تنفيذ مشروعات سياحية لاستثمارها كمدن ترفيهية ومتنزهات تسهم في زيادة الجذب السياحي الداخلي والخارجي.
واشار عدد من المواطنين الى ان خدمات ورسوم المواقع السياحية داخل المحافظة تناسب العائلات ذات الدخول المحدودة وتوفر للمواطنين ملاذا للراحة والاستجمام والعلاج من الأمراض المختلفة، كما في حمامات عفرا والبربيطة المعدنية ومحمية ضانا الطبيعية.  وانحسر حراك عطلة العيد في الطفيلة في نطاق الزيارات وصلة الرحم بين الأقارب والجيران وسط حالة من الركود التجاري وتوقف حركة النقل العام خلال عطلة العيد.-(بترا)

التعليق