غرفة عمليات في "التربية" لضمان جاهزية المدارس لاستقبال العام الدراسي الجديد

تم نشره في الخميس 8 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً

آلاء مظهر

عمان – وجه وزير التربية والتعليم محمد الوحش مدراء التربية والتعليم والإدارات في مركز الوزارة لوضع الخطط الفنية والإدارية اللازمة لاستقبال العام الدراسي الجديد، بحسب مصدر مسؤول في الوزارة.
وقال المصدر، لـ"الغد" أمس، ان الوزارة قامت بتشكيل غرفة عمليات لضمان جاهزية مديريات التربية والتعليم والمدارس لاستقبال العام الدراسي من حيث الموارد البشرية والابنية والكتب المدرسية والاثاث.
وأضاف إن الوزارة نشرت على موقعها الإلكتروني الارقام الخاصة بهذه الغرفة لاستقبال الملاحظات الواردة من المدارس والمواطنين للعمل على تذليل جميع المعيقات التي تحول دون سير العملية التعليمية.
واوضح المصدر ان الوزارة ستعقد خلال الاسبوع المقبل اجتماعا مع مدراء التربية والتعليم لبحث هذا الموضوع.
وطالب الوحش مدراء الإدارات بالإسراع في انجاز خططهم اللازمة لاستقبال العام الدراسي المقرر في 28 آب (أغسطس) الحالي.
وكان مدير إدارة التخطيط والبحث التربوي في الوزارة محمد أبوغزلة قال لـ"الغد" سابقا ان الوزارة تعكف على وضع الخطة الاستراتيجية لتأمين الطلبة السوريين في المدارس الحكومية، للعام الدراسي المقبل.
وتوقع أن يصل عددهم إلى 120 ألف طالب وطالبة، لافتا الى إن الوزارة تعمل مع المنظمات الدولية لوضع الاستعدادات والتحضيرات اللازمة قبل بداية العام الدراسي المقبل لمعالجة أي ضغوطات على البنية المدرسية، جراء تزايد تدفق اللاجئين السوريين.
وأضاف أبو غزلة أن الوزارة اتخذت عدة إجراءات لمواجهة الضغط على الابنية المدرسية، منها استئجار مبان جديدة، والاستعانة بنظام الفترتين الصباحية والمسائية، وإنشاء مدارس جديدة في الأماكن التي تشهد نزوحا متزايدا للاجئين السوريين، فضلا عن إعادة تأهيل المدارس، بمعنى تحويل غرف إدارية يمكن تأهليها لتصبح غرفا صفية.
وبلغ عدد مدارس الوزارة التي تعمل بنظام الفترة الواحدة 3171، منها 766 مستأجرة، وبنظام الفترتين 262، منها 85 مستأجرة، بحسب أبوغزلة.
وأشار أبوغزلة إلى وجود نحو 50 ألف طالب سوري في مدارس المملكة و"الزعتري"، لافتا إلى أن تسجيل الطلبة السوريين، من حملة بطاقة المفوضية في المدارس الحكومية، ما يزال مستمرا، وسيتم قبولهم ما دامت هناك قدرة استيعابية في المدارس.

[email protected]

التعليق