وضع مائي مستقر خلال عطلة العيد

عويس: انخفاض شكاوى انقطاع المياه %80 عن السابق

تم نشره في الخميس 8 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً

إيمان الفارس

عمان ـ يستعد الأردنيون لاستقبال عيد الفطر ببهجة وسرور، سيما وأنه العيد الأول الذي سيشهدون فيه اكتفاء مائيا نسبيا بعد ضخ مياه الديسي بشكل مستقر في مختلف المحافظات. 
وتلعب درجات الحرارة التي توقعت دائرة الأرصاد الجوية أن تكون معتدلة أو "صيفية عادية" خلال أيام عيد الفطر، دورا إيجابيا في استقرار الطلب على المياه خلال هذه الفترة.
ويؤكد الرئيس التنفيذي لشركة مياه الأردن "مياهنا" منير عويس لـ "الغد"، أن الوضع المائي خلال العيد الحالي سيكون "أفضل" مما كان عليه خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، مشيرا إلى الاستفادة من كميات المياه الإضافية للعاصمة والبالغة نحو 100 ألف متر مكعب يوميا، نتيجة وصول مياه الديسي.
ويقول عويس إن حجم مكالمات المواطنين الواردة للشركة حول مختلف الشكاوى (انقطاع مياه، صرف صحي، طلب على الصهاريج، كسور بالشبكات، وكل ما يتعلق بذلك)، انخفضت بما نسبته 80 % حتى تاريخه وذلك مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، بحسب الأرقام الرسمية.
ويوضح أن الطلب على المياه خلال أيام العيد، عادة ما يكون مستقرا إلى حد ما، فيما يزداد الاستهلاك خلال الأيام التي تسبق العيد مباشرة، لتلبية كافة الاستخدامات المنزلية اللازمة.
ويلفت عويس إلى جاهزية طواقم العمل في الشركة من خلال العمل ضمن مناوبات، لتلبية أي احتياجات في نطاق عمل الشركة خلال فترة الأعياد أو مواجهة أي ظروف طارئة في مختلف مناطق العاصمة.
من جهته، يقول الناطق الإعلامي باسم الوزارة عمر سلامة إن الوزارة اتخذت إجراءات احترازية وأقرت خطة طوارئ لمواجهة أي مشكلة في نطاق المياه بمختلف المحافظات.
وأوعز وزير المياه والري وزير الزراعة حازم الناصر لمديريات المياه كافة، بأن تكون جاهزة على الدوام لحل أي مشكلة قد تطرأ خلال فترة العيد.
ويشير سلامة إلى أن سجلات الوزارة لاحظت انخفاضا كبيرا بمعدل الشكاوى المتعلقة بانقطاع المياه في مختلف المناطق، سيما عقب إعادة توزيع مصادر المياه وتزويد المحافظات بها، عقب ضخ مياه الديسي إلى عمان.
وسجلت ملاحظات المواطنين في فترات أعياد الفطر السابقة، "هبوطا ملحوظا" لكميات المياه المتوفرة في خزانات منازلهم، عازين ذلك إلى "استخدام المياه أكثر"، بحسب مصادر في الوزارة.
ولأن مياه الديسي لا تصل حاليا لكافة المحافظات، فإن الوزارة عملت على تحويل مصادر مائية كانت مخصصة للعاصمة الى محافظات اخرى.
واعتبر الناصر، في تصريحات سابقة، أن "مياه الديسي ثمينة وهي لغايات الشرب لا للري أو الاستعمالات المنزلية"، مشيرا الى أنه لهذا السبب بدأت الوزارة بحملة أمنية  "ناجحة" على الاستخدامات غير المشروعة للمياه قبل نحو شهر من وصول مياه الديسي.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »أسمع كلامك يعجبني (رامي)

    الجمعة 4 تشرين الأول / أكتوبر 2013.
    المياه قطعت عن بناية بها 16 شقة منذ أكثر من اسبوع وتركت حفر خطرة في شارع حسين الجعبري ومن يومها قيل لنا ان هذا إجراء مؤقت لكن لم تصلنا اي مياه من أسبوع ...الخميس والجمعة هي الأيام المعتادة لضخ المياه
    الشكوى من اسبوع ورقمها
    102799