استمرار العمل في الميناء خلال العيد لمواجهة تكدس الحاويات

تم نشره في الأربعاء 7 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً
  • حاويات بضائع تتكدس على أرضية ميناء الحاويات في العقبة أمس-(من المصدر)

احمد الرواشدة

العقبة - قال رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة رئيس مجلس ادارة ميناء الحاويات الدكتور كامل محادين ان العمل في ميناء الحاويات سيتسمر على مدار الساعة خلال عطلة العيد، وذلك لمواجهة الاثار المترتبة على الاعتصام الذي نفذه موظفو الجمارك منتصف الشهر الماضي واستمر 9 ايام من تكدس للحاويات وازدحام في عمليات النقل البحري.
وشدد محادين على كافة الجهات المتشاركة في عمليات الميناء مثل الجمارك والزراعة والتخليص والمواصفات والمقاييس ومؤسسة الغذاء والدواء، بضرورة استمرارية العمل ورفع مستويات التنسيق مع بعضها للوصول الى نسب تحميل وتفريغ عالية من شأنها تجاوز اية اختناقات قد تحصل في الميناء الذي تبلغ طاقته اليومية حوالي 900 شاحنة.
وطلب من القائمين على الميناء رفع هذه الطاقة لتصل الى 1200 شاحنة في اليوم وهو الامر الذي من شأنه ان يمنع حدوث اي تأخير في منظومة النقل.
كما طلب محادين من كافة الجهات المعنية في العقبة بموضوع النقل الى وضع خطة طوارئ لكل منها وسينايوهات تمكنها من تنفيذ عملها بشكل طبيعي في حال حدوث اي طارئ.
ويعتبر ميناء حاويات العقبة من الموانئ ذات النمو المتسارع، اذ ارتفعت قدرة الميناء على التعامل مع الحاويات، بحسب محادين من 200 الف حاوية الى 800 الف حاوية في العام، وهو ما يستلزم توفير كافة متطلبات انجاحها وزيادتها في الاعوام المقبلة بالتشارك مع كافة اطراف منظومة النقل اللوجستية.
واكد محادين ان عدد الحاويات المتواجدة حاليا في ميناء الحاويات تصل الى حوالي 23 الف حاوية في حين ان طاقة الساحات المخصصة لتخزين هذه الحاويات تبلغ 15 الف حاوية، مبينا ان تخزين الحاويات الفارغة تشكل مشكلة للميناء كون عددها يصل الى حوالي 8 آلاف حاوية، وهو الامر الذي يتطلب التعامل بجدية من قبل كافة الاطراف المعنية لتحميلها في اسرع وقت بالتعاون مع كافة الخطوط الملاحية التي تؤم العقبة.
يشار الى ان سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة كانت قد شكلت قبل يومين خلية طوارئ بالتشارك مع شركة تطوير العقبة والجمارك والزراعة والمواصفات والمقاييس والغذاء والدواء تعمل على مدار الساعة لمدة 45 يوما لمواجهة التأخير في عملية التخليص على الحاويات المتكدسة في الميناء اثر اضراب موظفي الجمارك.
 وكان تجّار قد شكوا من تكبّدهم خسائر فادحة جراء تأخر التخليص على بضائعهم المكدسة في ميناء الحاويات بسبب إضراب موظفي الجمارك الذي تم تعليقه نهاية الشهر الماضي، مشيرين الى انهم يخسرون مئات الآلاف من الدنانير يومياً جراء فساد البضاعة في الحاويات ودفع رسوم أرضيات للميناء والبواخر. وكان إضراب موظفي الجمارك الأردنية في المراكز الحدودية، ولاسيما ميناء العقبة، قد شلّ حركة التخليص على البضائع وكدّس مئات الشاحنات في ساحات الانتظار، ما كبد "الجمارك" خسائر يومية تصل إلى 10 ملايين دينار.

التعليق