المومني: الانتخابات البلدية رافعة قوية لترسيخ الإصلاح

تم نشره في الخميس 25 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً

عمان- أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام وزير الشؤون السياسية والبرلمانية والناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني أن الانتخابات البلدية القادمة تُشكل رافعة وطنية قوية لترسيخ مسيرة الإصلاح وتُسهم في تعظيم المُشاركة السياسية للمواطنين.
وقال في تصريح صحفي أمس إن حرص الحكومة على إجراء الانتخابات البلدية في موعدها بأعلى درجات النزاهة والشفافية؛ يعكسُ هيبة وإرادة الدولة وكافة مؤسساتها في أن تكون الديمقراطية الأردنية أنموذجاً راقياً في إشراك المواطنين في صناعة القرار، على أسس من العدالة الاجتماعية والمُساواة وتكافؤ الفرص، باعتبارهم جميعا شركاءً البناء الوطني.
وأضاف أن مُشاركة المواطنين في هذه الانتخابات ترقى بالعمل البلدي وتُرسّخ الحُكم المحلي وتوسع الآفاق التنموية والخدماتية للبلديات؛ باعتبارها نواة التنمية المحلية.
وأشار المومني إلى أنه كلما كانت المُشاركة أوسع في الانتخابات البلدية فإن صناديق الاقتراع ستُعبّر بشكل أكثر دقة عن قناعات المواطنين؛ وتُسهم في فرز مجالس بلدية كفؤة وقادرة على قيادة العمل البلدي بِحرفية وكفاءة عالية؛ وتُقويّ المجالس المُنتخبة في مواجهة التحديات؛ إلى جانب قدرتها على النهوض بالمجتمعات لممارسة دورها الحيوي؛ بما يتواءم مع الطموحات الوطنية.
واعتبر المومني أن الأردن الذي يحتل الريادة في العمل البلدي منذ عقود من الزمن؛ حقق إنجازات مكّنته من أن يكون مركزاً إقليمياً مُتقدماً تستلزم منّا أن نواصل هذه الريادة من خلال المُشاركة الواسعة في الانتخابات البلدية وتنميتها.
وحث المرأة على المُشاركة في الانتخابات انتخاباً وترشيحاً؛ خاصة وأن تجربة المرأة الأردنية أثبتت أن عملها رئيسة وعضواً في المجالس البلدية كان مميزاً ورائدا،؛ وزاد من ثقة المجتمع في قدرتها على تبوؤ المناصب القيادية في الميادين الرسمية والعمل العام.
كما ركز على أهمية دور الشباب ليس فقط في المُشاركة في الانتخابات البلدية؛ وإنما في توجيه بوصلة المُجتمع نحو أهمية العمل البلدي الذي يُعتبر الحاضنة الرئيسية للحُكم المحلي ودرباً مهماً على طريق اللامركزية.-(بترا)

التعليق