إخماد حريق في باخرة أخشاب نرويجية ترسو بميناء العقبة

تم نشره في الأربعاء 24 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً
  • آليات الدفاع المدني تقوم بإطفاء حريق شب في باخرة نرويجية محملة بالأخشاب في ميناء العقبة أمس -(الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة - شب حريق هائل فجر أمس في الباخرة النرويجية التجارية (ستيف تورد )، والتي تصطف على رصيف رقم ( 6 ) بالميناء الرئيسي في العقبة ومحملة بالأخشاب، بحسب مدير دفاع مدني العقبة العميد أيمن الشراري.
ورغم انه لم يصدر عن جهة رسمية تقدير دقيق لحجم الخسائر جراء الحريق، الا ان مطلعين قدروه بنحو مليون دينار. 
وقال الشراري إن فرق الدفاع المدني وبالتعاون مع إطفائية ميناء العقبة وقوارب القوة البحرية الملكية وقاطرات شركة العقبة للخدمات البحرية قامت بمكافحة للحريق الذي شب بالباخرة المحملة بحوالي 20 ألف طن من الاخشاب وتمكنت من السيطرة عليه ومنع انتشاره إلى باقي العنابر في الباخرة.
واشار الشراري الى ان الحريق شب في أحد العنابر من أصل خمسة موجودة على السفينة، علما بأن مساحة كل عنبر حوالي 4 آلاف متر مكعب.
واضاف ان الدفاع المدني كان قد تلقى نداء من كابتن الباخرة التي ترسو منذ يومين لإفراغ حمولتها يطلب منه فتح المجال أمامه لاستخدام أنظمة الاطفاء الداخلية بالباخرة.
وقال مدير عام مؤسسة الموانئ الاردنية المهندس محمد المبيضين، إن برج المراقبة والارشاد في مؤسسة الموانئ تلقى اتصالا من كابتن الباخرة عند الساعة الرابعة فجراً بوجود حريق في العنبر رقم ( 1) للباخرة النرويجية، وعلى الفور تحركت قاطرات شركة ميناء العقبة للخدمات البحرية وكوادر الدفاع المدني واطفائية مؤسسة الموانئ الى مكان الحريق وقامت بعملها بإخماد الحريق ومنع انتشاره إلى باقي اجزاء السفينة دون حدوث اي اصابات في الارواح.
وبين المبيضين ان الباخرة ترفع العلم النرويجي ومحملة بالاخشاب المضغوطة والعادية، مؤكداً ان الفرق المختصة ستباشر عملها بالتحقيق لمعرفة اسباب الحريق وتداعياته حيث لم تعرف لغاية الآن الاسباب الحقيقية. وبين مصدر في السلطة البحرية الاردنية ان السلطة البحرية فعلت خطة الطوارئ وقامت بإبلاغ جميع الاطراف بما فيها مؤسسة الموانئ وقيادة القوة البحرية وجهات اخرى، مشيراً انه وبعد زمن قياسي وصلت الفرق الى مكان الحريق وقامت باخماده، مؤكداً ان طواقم الاطفاء من قاطرات شركة ميناء العقبة للخدمات البحرية والدفاع المدني ومؤسسة الموانئ قامت بتبريد الباخرة.
وبحسب شهود عيان، فان السنة اللهب وأعمدة الدخان شوهدت بوضوح من الاحياء السكنية في مدينة العقبة.

التعليق