الملك يؤكد ضرورة تمتين الوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي

تم نشره في الثلاثاء 23 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً

 عمان - الغد - أكد جلالة الملك عبدالله الثاني أهمية تمتين وتمكين الوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي في هذه المرحلة التي يواجه فيها الأردن تحديات تفرضها تطورات إقليمية من حوله.
جاء ذلك، خلال لقاء جلالته بأعيان ونواب في منزل رئيس مجلس النواب سعد هايل السرور، أمس بعد الإفطار، وفق ما علمت «الغد».
وشدد جلالة الملك على أن الأردن قوي بتماسك أبنائه وبناته الذين ينتظرون من ممثليهم في مجلس النواب أن يكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم.
كما أشار جلالته، إلى أهمية دور مجلس النواب بتطوير الحياة السياسية، وترسيخ التعددية والتوجهات الديمقراطية، لافتا جلالته إلى أهمية عامل الوقت بإنجاز القوانين والتشريعات المرفوعة إلى مجلس النواب بالسرعة الممكنة تحقيقا لمصلحة الوطن والمواطن.
وعبر جلالة الملك عن ارتياحه لإنجاز مشروع جر مياه الديسي كمشروع استراتيجي مهم لحل مشكلة نقص المياه في كل المحافظات.
وفيما يتعلق بعملية الإصلاح، أكد جلالته على المضي قدما بالإصلاح الشامل، ومحاربة الفساد وتطبيق القانون على الجميع ضمانا للعدالة وحفاظا على هيبة الدولة ومؤسساتها.
وعلى الصعيد الإقليمي، أشار جلالته إلى الأعباء التي يواجهها الأردن جراء استمرار تدفق اللاجئين السوريين إلى المملكة، وما يشكله ذلك من ضغط على البنى التحتية، وخصوصا في مناطق شمال المملكة.
وحول عملية السلام، بين جلالة الملك، أن الأردن يدعم جهود السلام التي يقودها وزير الخارجية الأميركي جون كيري، لافتا إلى وجود مؤشرات ايجابية على هذا الصعيد، قد تسهم في إعادة إطلاق المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
من جهة أخرى، أكد جلالة الملك أن زيارته الأخيرة للقاهرة هدفت إلى تعزيز علاقات التعاون الأردنية المصرية، والتأكيد على دعم الأردن للأشقاء المصريين للحفاظ على أمن بلدهم واستقراره وتعزيز توافقهم واتفاقهم، والنهوض بدور مصر الريادي على المستويين العربي والاقليمي.
من ناحية أخرى، ناقش الحضور خلال اللقاء التحديات الاقتصادية التي يواجهها الأردن، مؤكدين أهمية تضافر جهود النواب والأعيان والحكومة لمواجهة هذا التحدي.
كما أكد الحضور ضرورة أن تقوم الدولة بفرض هيبتها على الجميع.

التعليق