"شباب العمل الإسلامي" يطالب بالإفراج الفوري عن نشطائه

تم نشره في الجمعة 12 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً

عمان -الغد - استنكر شباب حزب جبهة العمل الإسلامي، مواصلة اعتقال عضوي الحزب الشبابيين ثابت عساف وطارق خضر، ومن قبلهما باسم الروابدة وهشام الحيصة وسائر الموقوفين من الحراك الشبابي، مدينا "طريقة الاعتقال". وقال شباب الحزب، في بيان لهم أمس، إن "استمرار توقيف الناشطين وتقديمهم لمحكمة أمن الدولة، وتوجيه تُهم متهافتة إليهم، ترجع إلى عهود الأحكام العرفية"، مضيفاً إن "ما جرى أمر مؤسف ومستنكر". ورأى الحزب أن "الاعتقال جاء في وقت تؤكد فيه الحكومة تمسكها بالديمقراطية، وحماية حقوق الإنسان ووقف التصرفات القمعية والعُرفية".وأكد ضرورة احترام حرية التعبير وسائر الحقوق التي كفلها الدستور، معربا عن رفضه القبول بأي تشريعات تتناقض مع الدستور، ويتم الاستناد عليها لـ"قمع الحريات وترهيب الناشطين وتخويفهم" لثنيهم عن الاستمرار في نهجهم السلمي لرفض الفساد والاستبداد.وطالب الحزب بالإسراع بالإفراج عن كل النشطاء السياسيين واحترام حرية التعبير والرأي، وعدم المساس بها و"وقف" مسلسل الملاحقة الأمنية. وقال إن "ما يجري لن يزيد الشباب والمطالبين بالإصلاح إلا إصراراً على مواقفهم وتمسكا بمبادئهم، والتي أساسها حب الأردن وكرامة المواطن".

التعليق