بني هاني يطالب "مستقلة الانتخاب" بحقوقه المترتبة على إنهاء عقده

تم نشره في الأربعاء 10 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً
  • الناطق الإعلامي السابق باسم الهيئة المستقلة للانتخاب حسين بني هاني-(أرشيفية)

زايد الدخيل

عمان - قدم الناطق الإعلامي باسم الهيئة المستقلة للانتخاب السابق حسين بني هاني امس اعتراضا لمجلس مفوضي الهيئة، تضمن مطالبتها بباقي الحقوق المترتبة على إنهاء عقده الذي كان من المفترض أن ينتهي في نهاية العام الحالي، وفقاً لمصدر مطلع في الهيئة.
وجاء في الاعتراض المقدم، بان قرار انهاء خدماته، "يشوبه العديد من العيوب التي من شأنها ان تنال من القرار وتعيبه"، فضلاً عن اعتبار العقد المبرم بين بني هاني والهيئة شاملا لجميع العلاوات ويخضع لنظام موظفي ومستخدمي الهيئة المستقلة للانتخاب ونظام الخدمة المدنية في ما لم يرد النص عليه.
كما جاء في الاعتراض الذي تسلمته الهيئة، ان مجلس مفوضيها "أخطأ" عندما كلف بني هاني بالعمل ناطقا اعلامياً للانتخابات البلدية، الامر الذي يخالف عقده مع الهيئة، الذي ينص على تعيينه مستشارا وناطقا اعلاميا باسم الهيئة، كما يخالف الدستور وقانوني الهيئة والبلديات.
وأكد الاعتراض، ان قرار المجلس بإنهاء خدمات بني هاني كناطق إعلامي باسم الهيئة، "لم يراع مبدأ تدرج العقوبات الوارد في المادة 141 من نظام الخدمة المدنية"، فضلاً عن "خطأ المجلس بعدم مراعاه احكام المادة 145 من ذات النظام التي تنص على استجواب الموظف بالمخالفة التي ارتكبها واحالته الى المجلس التأديبي".
وكان مجلس مفوضية الهيئة أنهى الأربعاء الماضي عقد بني هاني، بعد رفض الأخير تسلم عملية النطق بالانتخابات البلدية المقبلة.

التعليق