رئيس "فيفا" يشيد بجهود سموه في تعزيز الجانب الرياضي

الأمير علي وبلاتر يرسمان "بسمة أمل" على وجوه الأطفال اللاجئين بالزعتري والطرة

تم نشره في الأحد 7 تموز / يوليو 2013. 03:00 صباحاً
  • سمو الأمير علي بن الحسين ورئيس الاتحاد الدولي بلاتر يتوسطان مجموعة من الاطفال اللاجئين امس -(تصوير: جهاد النجار)
  • رئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر يتحدث إلى إحدى اللاجئات السوريات بحضور سمو الأمير علي بن الحسين - (الغد)

مصطفى بالو

عمان- رسم رئيس اتحاد الكرة ونائب رئيس (فيفا) سمو الامير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" جوزيف بلاتر ونائبه عن القارة الآسيوية "بسمة الأمل" على وجوه اطفال اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري، وذلك من خلال الزيارة التي قاما بها أمس إلى المخيم بهدف الاطلاع على الواقع الرياضي في المخيم وتطويره ضمن مشروع التطوير الحالي الذي تدعمه، وزارة الخارجية الأميركية، شركة ببسيكو واتحاد الكرة، حيث جاءت الزيارة استكمالا لزيارات سابقة لرئيس المجلس الاولمبي الآسيوي الشيخ أحمد الصباح، ورئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني، فيما يخطط رئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سليمان بن ابراهيم الى زيارة لاحقة إلى المخيم.
تيريزا: الأمير علي اوجد الرياضة بالمخيم
وبينت نائب المفوضية الثانية لشؤون اللاجئين تيريز من خلال حديثها الى بلاتر، الدور الكبير لسمو الأمير علي بن الحسين في خلق الجانب الرياضي في المخيم وتفعيل مختلف صور نشاطاته في الجانب الرياضي بشكل زاد من اهتمام شريحة كبيرة من اطفال المخيم، وذلك من خلال الشرح المفصل الذي قدمته الى جوزيف بلاتر لدى وصوله الى المخيم برفقة سمو الأمير علي بن الحسين مشيرة الى الدور الذي تلعبه الشركة العربية لاعمال الالغام، والتي انخرطت في المهمة وعززت من روح التعلم لدى الاطفال وساهمت في ايصال رسالة واضحة من خلالهم لذويهم تهتم بتوعيتهم من خطر الالغام في المناطق الساخنة، وتوجيهم الى لعب كرة القدم معتبرة الباب الرياضي جانبا مهما في تعزيز الثقافة وتخفيف معاناة الشعوب التي تتعرض الى ويلات.
وتمنت تيرزا على رئيس الاتحاد الدولي زيادة عدد الملاعب، لتعزيز المناخ الرياضي بالمخيم التي اتسعت رقعته البشرية بسبب تدفق اللاجئين، في الوقت الذي طالبت فيه بتخصيص كوادر تدريبية مؤهلة، تقدم الدورات للمدربين الذين يرعون الاطفال كرويا، منوهة الى وجود مدربين من شباب سوري مؤهل الى جانب متطوعين واخرى وفرهم اتحاد الكرة المحلي الى جانب ما وفرته الشركة العربية لاعمال الالغام.
وأكدت تيريز في حديثها الى ضرورة توفير الدعم اللازم للنشاط الرياضي من خلال مساحات في البنية التحتية وتوفير التجهيزات نظرا لانخراط ما يقارب من 6000 طفل من ابناء اللاجئين في البرنامج والعدد قابل للزيادة في أيام البرنامج المقبلة، منوهة الى خدمات تقدم ايضا الى ان هناك 3000 طفل لاجئ من خارج الزعتري ينخرطون في البرنامج الحالي الذي يمزج بين الرياضة في كرة القدم ومحاربة خطر الالغام في المناطق الساخنة.
بلاتر: جهود كبيرة  لسمو الأمير علي
من جانبه اشاد بلاتر بالجهود الكبيرة لسمو الأمير علي واثنى على دوره في تعزيز الجانب الرياضي الكروي، مؤكدا ان "فيفا" سيواصل دعمه للاجئين السوريين وصولا الى تحقيق بيئة رياضية آمنة ومناسبة للاطفال لتأكيد حقهم في اللعب وممارسة الرياضة، وذلك من خلال سمو الأمير علي بحكم منصبه كنائب لرئيس الاتحاد الدولي عن القارة الآسيوية، الى جانب تبني الاتحاد الدولي بتأهيل الكوادر الرياضية من خلال محاضرات ودورات تدريبية يديرها متخصصون وتأكيده على تحقيق مطلبهم  بتوفير مساحات اكبر لاحتضان أكبر عدد ممكن من الاطفال.
"بسمة أمل"
وما ان وصل الأمير علي برفقة جوزيف بلاتر الى "الملعب الخماسي" بالمخيم،  الذي كان يشغله عدد كبير من الفتيان والفتيات، حتى استقبلوهم وطبعوا القبلات الحارة على جبينهم، واخذا يداعبونهم بالكرة في اجواء مفعمة بالانسانية، لتخفيف معاناتهم الكبيرة ودفع مؤشر التفاؤل لغد افضل في عيونهم.
واعقب ذلك وضع عضو اللجنة الرياضية بالمخيم بلاتر بصورة الخدمات الرياضية التي تقدم لاطفال المخيم الذين تبلغ نسبتهم (60 %) من تعداد المخيم، معرجا على الخدمات التي تقدمها اللجنة الى 6500 طفل مبدياً اعتزاز ابناء مخيم الزعتري بجهود الأمير علي بن الحسين ومشروع تطوير كرة القدم الآسيوية والجهات الداعمة، واقفاً عند المعيقات التي تحد من جهود اللجنة في تقديم افضل الخدمات الرياضية للاطفال من الجنسين  رافعاً مطالب سكان المخيم إنشاء صالة مغلقة تسمح للفتيان ممارسة الرياضة في جو خاص.
وتواصلت مشاركة الأمير علي وضيفه بلاتر للاطفال في الحصة التدريبية الكروية، وتبادلا التقاط الصور مع الاطفال والشباب القائم على تأهيلهم، الى جانب تبادل الدروع مع المفوضية السامية للاجئين وتوديع الاطفال واكمال برنامج الزيارة بالتوجه الى الطرة.
"في الطرة"
وفي منطقة الطرة الواقعة في الرمثا، قام بلاتر برفقة الأمير علي بقص شريط بدء الاعمال في مشروع ملعب خماسي كرة القدم الذي يخدم ما يقارب 3 آلاف طفل من ابناء اللاجئين السوريين في الرمثا، الى جانب امكانية الاستفادة منه للمجتمع المحلي، حيث شملت الجولة توزيع ما يقارب (15) ألف " تي شيرت " وكرات مقدمة من "فيفا" على اللاجئين السوريين سواء بالزعتري او في الطرة.

mostafa.balo@alghad.jo

التعليق