حقائق حول المواد الواقية من الشمس

تم نشره في الثلاثاء 2 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً

عمان- هل أنت في حيرة من أمرك حول كيفية اختيار واستخدام المواد الواقية من الشمس؟ وهل لديك تساؤﻻت أخرى حولها؟ انظر إلى المعلومات التالية التي ذكرها الطبيب لورانس جيبسون، وهو اختصاصي أمراض الجلد في مايو كلينك، وذلك بناء على ما نشر في موقع www.mayoclinic.com:
الخطوة الأولى  للوقاية من الشمس
قبل الشروع باختيار مادة واقية من الشمس، يجب الحرص على تجنب التعرض لأشعة الشمس وهي في قمتها بدون تغطية الجسم بملابس واقية طويلة الأكمام مع غطاء الرأس ونظارات الشمس وتجنب ارتداء السروال القصير (الشورت) والقمصان قصيرة الأكمام أو التي تحتوي على فتحات، حيث إن أشعة الشمس تدخل من خلالها. كما وينصح باستخدام المظلات، إن لزم الأمر، أو المكوث في الظل.
وغالبا ما تكون أشعة الشمس في قمتها بين الـ 10:00-2:00  ظهرا، وذلك في جميع فصول السنة، غير أنها قد تمتد إلى الساعة الـ 4:00 في فصل الصيف، إذ إن هذه الساعات هي الأهم من حيث تعريض الجسم للأشعة المضرة للجلد، وهي الأشعة فوق البنفسجية، وذلك حتى إن كانت السماء ملبدة بالغيوم.
وعند استخدام المواد الواقية من الشمس، فيجب وضعها بسخاء وإعادة وضعها بين الحين والآخر بشكل منتظم.
ما معنى (واسع النطاق broad-spectrum) في تعريف بعض الكريمات الواقية من الشمس؟
بحسب تعريف الموقع المذكور وموقع www.aad.org، فإن المواد واسعة النطاق الواقية من الشمس تقي من كل من أشعة الشمس فوق البنفسجية (أ) UVA وأشعة الشمس فوق البنفسجية (ب)، UVB وهما النوعان اللذان يشكلان أشعة الشمس فوق النفسجية. ومع تكرار التعرض لهاتين الأشعتين، فإن الشخص قد يصاب بسرطان الجلد، فضلا عن أضرار أخرى، منها ما يلي:
- الأشعة فوق البنفسجية (أ): يسبب هذا النوع من الأشعة شيخوخة للجلد، فهي تؤدي إلى ظهور التجاعيد والبقع الناجمة عن كبر سن الجلد. ويذكر أن هذا النوع من الأشعة يخترق الزجاج، أي أنه ينصح بوضع المادة الواقية من الشمس حتى وإن كان الشخص في مكان مغلق بالزجاج، كأن يكون جالسا في السيارة.
- الأشعة فوق البنفسحية (ب): يعد هذا النوع من الأشعة السبب الرئيسي للإصابة بحروق الشمس. وبعكس النوع (أ)، فإن الزجاج يحجبه.
هل من الأفضل أن يكون معامل الوقاية من الشمس sun protection factor SPF عاليا؟
معامل الوقاية من الشمس هو مقياس لمدى قدرة واقي الشمس على صرف الأشعة فوق البنفسجية (ب). ويقوم المنتجون بقياس هذا المعامل بناء على الوقت الذي يستغرقه الجلد المستخدم للمادة الواقية من الشمس للاحتراق مقارنة لما يستغرقه الجلد غير المستخدم لها. وبكلتا الحالتين، يكون الجلد معرضا لأشعة الشمس.
وينصح عادة باستخدام مادة واقية من الشمس يكون معامل الوقاية الذي تحمله 30 على الأقل، إذ إنها تحجب 97 % من أشعة الشمس.
هل من الأفضل استخدام بخاخ أم كريم للوقاية من الشمس؟
يعود هذا الأمر لرغبة المستخدم، غير أن هذه الواقيات تعمل بشكل أفضل إن استخدم الشكل الصيدلي المناسب على العضو أو المنطقة الجلدية المناسبة. فعلى سبيل المثال، قد يفضل ذوو البشرة الجافة استخدام الكريمات الواقية من الشمس، وخصوصا على وجوههم، بينما ينصح باستخدام البخاخ على المناطق التي تحتوي على الشعر، منها فروة الرأس وشعر صدر الرجال. كما وأن البعض يفضلون استخدام البخاخات لأطفالهم، ذلك بأن الأطفال كثيرو الحركة ولا يعطون الأم وقتا كافيا لوضع الكريمات على أجسامهم.
نصائح عامة لاستخدام
 المواد الواقية من الشمس
- ضع المادة الواقية من الشمس على بشرتك بسخاء قبل موعد خروجك بـ 30 دقيقة.
- ضع المادة على جميع الأسطح الجلدية المكشوفة، ولا تهمل الأعضاء الصغيرة، منها الأذنين.
- ضع المادة كل ساعتين وبعد السباحة أو التعرق الشديد مباشرة.
- ضع بعين اعتبارك بأن الرمال والماء والثلوج تعكس ضوء الشمس وتجعل استخدام المواد الواقية من الشمس أهم.
- بما أن الأشعة فوق البنفسجية تخترق الغيوم، فقم باستخدام المادة حتى في الأجواء الغائمة.
- استخدم المواد الواقية من الشمس طوال العام.

ليما علي عبد
مساعدة صيدلاني وكاتبة تقارير طبية
[email protected]

التعليق