بدء اجتماعات "تحضيري" الهيئة الإسلامية لأخلاقيات العلوم والتكنولوجيا

عواد يدعو لتوافق بأخلاقيات العلوم والتكنولوجيا لارتباطها بحقوق الإنسان

تم نشره في الاثنين 1 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً

آلاء مظهر

عمان- قال أمين عام وزارة التربية والتعليم صطام عواد ان الاجتماع التحضيري للهيئة الاسلامية لاخلاقيات العلوم والتكنولوجيا يهدف لايجاد توافقٍ عام بشأن آراء العلماء والباحثين والاستشاريين بالموضوعات ذات الصلة بأخلاقيات العلوم والتكنولوجيا لاهمية ارتباطها بالمنظومة القيمية وحقوق الإنسان.
جاء ذلك خلال افتتاحه أمس فعاليات الاجتماع، الذي تنظمه اللجنة الوطنية الاردنية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع المنظمة الاسلامية للتربية والثقافة والعلوم "الايسيسكو".
وأضاف عواد ان الاجتماع يعد فرصة مهمة للعلماء والباحثين والاستشاريين الأعضاء لمناقشة التحديات التي تعترضهم، معتبرا ان المسؤولية الاجتماعية والإنسانية للعلماء والباحثين تقتضي أن لا يستغرق العلم بالنظريات وانما التدخل لإنقاذ انسانية الانسان وصيانة حقوقه، مؤكدا ان التطور العلمي المذهل لا يعترف بالثبات ولا بالسكون ما يحتم علينا التفكير بعمق في الاثار المترتبة عليه وإيجاد توازن وضوابط في التعامل مع هذه التكنولوجيا.
وأشار عواد الى تأثير المبادئ الاقتصادية والفلسفية والثقافية والاجتماعية على قرارات الأشخاص وأحكامهم وعلى طبيعة القوانين والتشريعات المرتبطة بها بعيدا عن القوانين والأخلاق والقيم، ما يستدعي تعزيز لجان أخلاقيات العلوم والتكنولوجيا الوطنية والعربية والعالمية من أجل وضع الخطط والاستراتيجيات والتشريعات المناسبة لهذه القضايا الطارئة لأخلاقيات العلوم والتكنولوجيا.
من جهته قال ممثل منظمة "الايسيسكو" الدكتور اسماعيل عبد الحميد ان الاجتماع يأتي في اطار سلسلة الجهود المكثفة التي ترعاها المنظمة الاسلامية لتطوير العمل في مجال الاخلاقيات الحيوية للتطبيقات العلمية الحديثة في الدول الاعضاء.
وعرض الدكتور عبد الحميد لجهود "الايسيسكو" في مواصلة الحوار الاقليمي بشأن البحوث العلمية والفلسفية الدينية ذات الصلة بأخلاقيات العلوم الحديثة من خلال التركيز على نشر وجهة النظر الاسلامية المتعلقة بقضايا اخلاقيات العلوم والتكنولوجيا.
واكد رئيس اللجنة الوطنية الاردنية لأخلاقيات العلوم والتكنولوجيا الدكتور محمد حمدان ان الاردن كان سباقا في تشكيل لجنة مختصة بأخلاقيات العلوم والتقانة استنادا الى قرار المؤتمر العام لليونسكو العام 1997 والذي يحث الدول الاعضاء في المنظمة الدولية على انشاء لجان مستقلة لأخلاقيات العلوم والتقانة.
وبينت امين سر اللجنة الوطنية الاردنية للتربية والثقافة والعلوم انتصار القهيوي ان الاجتماع سيناقش التجربة الاردنية والفلسطينية والسودانية والمغربية في اخلاقيات العلوم والتكنولوجيا والاحداث المتعلقة بأخلاقيات البيولوجيا واستراتيجية اخلاقيات التطبيقات الحيوية في تونس وكيفية تعزيزها في البلدان الاسلامية.
وتشمل المناقشات بحسب القهيوي اخلاقيات الموافقة المستنيرة والمرضى النفسيين البالغين وحقوق المرضى، والتلوث الجيني في الزراعة نتيجة التقانة الحيوية الجديدة وجهود "الايسيسكو" في مجال اخلاقيات البيولوجيا واخلاقيات البحث لدى المنظمة الاسلامية للعلوم الطبية بالإضافة الى اخلاقيات البحث العلمي وتطور استخدام الخلايا الجذعية في علاج الاصابات والامراض العصبية المزمنة، والتجربة الاردنية في هذا المجال، والرؤية الاسلامية فيما يتعلق بالقضايا الاخلاقية المرتبطة بتطور التقانات الحيوية.
ويشارك في الاجتماع نخبة من الخبراء والعلماء والباحثين والاستشاريين المختصين بأخلاقيات العلوم والتكنولوجيا يمثلون عددا من الدول العربية والاردن ومنظمة "الايسيسكو".

[email protected]

التعليق