موسكو ترفض تهديدات أميركية حول سنودن وتصفها بـ"الطائشة"

تم نشره في الخميس 27 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً
  • صحفيون يتابعون لقطات عبر الآيباد لموظف الاستخبارات الأميركية السابق إدوارد سنودن، في مطار موسكو أمس - (رويترز)

موسكو - أكدت روسيا أمس مجددا أن أي "تهديد" اميركي لن يرغمها على تسليم ادوارد سنودن المستشار السابق لوكالة الأمن القومي الذي طلب اللجوء السياسي في الاكوادور، وأكد الرئيس فلاديمير بوتين الثلاثاء أنه ما يزال في منطقة الترانزيت في احد مطارات موسكو.
وكتب إلكسي بوشكوف رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الدوما على حسابه على تويتر ان "التهديدات الاميركية حيال روسيا والصين في قضية سنودن لن تأتي بنتيجة" واصفا هذه الضغوط بأنها "طائشة". وأكد المسؤول الرفيع ان المستشار السابق في وكالة الأمن القومي، شأنه في ذلك شأن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان اسانج، أصبحا "المنشقين الجديدن" اللذين يحاربان "النظام".
وتطالب الولايات المتحدة باعتقال سنودن وتسليمه لها منذ وصوله الأحد الى موسكو أتيا من هونغ كونغ. وهدد وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاثنين موسكو وبكين بعواقب على علاقاتهما مع واشنطن.
وأكد بوتين الثلاثاء أن سنودن في موسكو، إثر غموض دام ثلاثة أيام لتواريه عن الأنظار بعد وصوله الأحد الى العاصمة الروسية وعدم وجوده الاثنين على متن رحلة ورد اسمه عليها، متوجهة الى كوبا.
وقال بوتين خلال زيارة لفنلندا "سنودن وصل فعلا الى موسكو. كان ذلك مفاجئا بالنسبة لنا".
والاميركي البالغ الثلاثين من العمر لجأ الى هونغ كونغ في أيار(مايو) قبل ان يكشف معلومات مهمة حول تجسس وكالة الأمن القومي الاميركية على الاتصالات الهاتفية والالكترونية في الولايات المتحدة وفي الخارج.
وقال بوتين "وصل كمسافر ترانزيت وبالتالي لا يحتاج الى تأشيرة دخول ولا الى وثائق أخرى".
واضاف "أنه حر لشراء بطاقة سفر والتوجه الى اي بلد يختار" مستبعدا بذلك أي تدخل روسي.
ونقلت وكالة انباء انترفاكس أمس عن مصدر قوله ان سبب بقاء الشاب الاميركي في منطقة الترانزيت في مطار شيريمتييفو بموسكو هو ان ليس لديه وثيقة سفر صالحة بعد أن ألغت واشنطن جواز سفره.
وأكد المصدر أن "جواز سفر سنودن ألغي وليس لديه أي أوراق ثبوتية أخرى ولهذا السبب انه مضطر للبقاء في منطقة الترانزيت في المطار وبالتالي لا يمكنه دخول روسيا ولا شراء بطاقة سفر".
وقال موقع ويكيليكس الذي اسسه جوليان اسانج الثلاثاء في تغريدة "قد يعلق سنودن في روسيا بسبب إلغاء جواز سفره ومضايقة دول له".
وطلب الاميركي الشاب اللجوء في الاكوادور التي التقى سفيرها سنودن بعيد وصوله الاحد الى موسكو. إلا أن هذا البلد لم يعلن قراره بعد بشأن اللجوء السياسي، في حين تسود مخاوف لديه من ردود فعل سلبية على الصعيد التجاري من جانب الولايات المتحدة في حال منحته اللجوء.
وقال وزير الخارجية الاكوادوري ريكاردو باتينو ان الخارجية الاميركية "بعثت برسالة الى حكومة الاكوادور" دون كشف مضمونها.
ومنحت الاكوادور اللجوء لاسانج الذي تلاحقه الولايات المتحدة لنشره في 2010 مئات آلاف الوثائق الدبلوماسية السرية. ولجأ اسانج قبل عام الى سفارة الاكوادور في لندن.
والثلاثاء اعلنت فنزويلا أنها مستعدة لدرس طلب لجوء قد يتقدم به سنودن.
وقال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو خلال زيارة لهايتي "لم نتلق طلبا رسميا لكن اذا حصل ذلك فسندرسه". وبعد تصريحات الرئيس الروسي، شددت الولايات المتحدة على ضرورة اعتقال موسكو سنودن وترحيله.
وأكدت المتحدثة باسم البيت الابيض لشؤون الأمن القومي كايتلين هايدن "إننا نطلب من الحكومة الروسية التحرك لطرد سنودن دون تأخير".
كذلك وجه البيت الأبيض انتقادات حادة لهونغ كونغ التي سمحت لسنودن بمغادرة أراضيها بحجة أنها لا تملك اي مسوغ قانوني لاعتقاله.
ويواجه الاميركي احتمال السجن 30 عاما في الولايات المتحدة حيث وجهت إليه تهمة "التجسس".
وأعلن القاضي الاسباني السابق بالتزار غارثون الذي يتولى الدفاع عن جوليان اسانج وويكيليكس، إنه قرر عدم تولي الدفاع عن سنودن على رغم طلب للأخير في هذا الاتجاه. - (ا ف ب)

التعليق