اتفاقية تعاون تعليمي علمي بين الأردن وأرمينيا

تم نشره في الثلاثاء 25 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

عمان – استقبل رئيس الوزراء عبدالله النسور في مكتبه برئاسة الوزراء أمس وزير التعليم والعلوم في جمهورية ارمينيا آرمين أشوطيان والوفد المرافق.
وتم خلال اللقاء بحث سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في شتى المجالات، حيث أشار النسور إلى العديد من القواسم المشتركة بين البلدين لا سيما قلة الموارد وتركيزهما على الاستثمار في العنصر البشري.
من جهته، أبدى أشوطيان رغبة بلاده في زيادة التعاون مع الأردن خاصة في مجال تبادل الخبرات التعليمية والمنح الدراسية ورفع العلاقات الاقتصادية بين البلدين الى اعلى مستوياتها.
إلى ذلك، وقع الأردن وارمينيا في مبنى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أمس اتفاقية للتعاون التعليمي والعلمي بينهما تنص على ان يوفر كل طرف منحاً دراسية في مؤسسات ومعاهد التعليم العالي والتقني، ونشاطات البحث العلمي في المؤسسات العلمية لمواطني الطرف الآخر.
كما تنص على توفير الدعم الثنائي حول القضايا التعليمية والعلمية من خلال العمل المشترك ضمن إطار المنظمات الدولية التي يشاركان فيهما ويشجعان على تبادل الزيارات الثنائية للعلماء والأساتذة والمدرسين والطلبة من اجل تبادل الخبرات والانجازات في المجالات التعليمية والعلمية.
وتهدف الاتفاقية الى إنشاء وتطوير التعاون والعلاقات المباشرة بين مؤسسات ومعاهد التعليم الثانوي والمتوسط والعالي والبحث العلمي ووضع وتنفيذ برامج ومشروعات بحثية ذات اهتمام مشترك وتبادل النتائج المحققة والمعلومات العلمية والتربوية.
واشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي امين محمود، الذي وقع الاتفاقية عن الوزارة، الى اسهامات الجالية الارمنية في المملكة التي يبلغ عددها 25 ألفا في عمليات البناء والتطوير التي شهدها الاردن على مدى العقود الماضية.
واضاف ان الحكومة الارمنية ممثلة بوزارة التعليم والعلوم مهتمة بارسال طلبة ارمنيين للدراسة في الجامعات الأردنية خاصة في تخصصي اللغة العربية والعلوم الاسلامية، وهي مستعدة لتقديم منح للطلبة الأردنيين للدراسة في الجامعات الارمنية في مختلف التخصصات بما فيها الطب وتكنولوجيا المعلومات.
من جانبه، قال أشوطيان، الذي وقع الاتفاقية عن الجانب الارمني، ان العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين الصديقين وكذلك جوامع الحضارة والثقافة بينهما تؤهلان لمزيد من التعاون الشمولي، مبينا ان توقيع الاتفاقية في المجال التعليمي يوفر فرصا مهمة لزيادة افاق التبادل الثقافي والعلمي والتواصل بين البلدين.
وتستمر الاتفاقية لمدة خمسة أعوام، ويتم تجديدها تلقائياً لمدة 5 أعوام أخرى ما لم يعلم أي طرف الآخر كتابياً قبل ستة أشهر من تاريخ انتهائها. - (بترا)

التعليق