فيراري يسخر من العقوبة الموقعة على مرسيدس

تم نشره في الأحد 23 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً

مدن - سخر فيراري الذي ينافس في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات من قرار للمحكمة الدولية التابعة للبطولة أول من أمس الجمعة إذ أشار مقال نشر على موقع الفريق على الإنترنت إلى أن مرسيدس خرج من تلك المحاكمة بتوبيخ رقيق فقط بسبب خرقه لقواعد البطولة.
وتم لفت نظر مرسيدس مع حرمان الفريق من المشاركة في اختبارات للسائقين الشبان على مدار ثلاثة أيام في حلبة سيلفرستون البريطانية الشهر المقبل بعدما وجدت المحكمة أن الفريق أجرى تجارب في اسبانيا الشهر الماضي بالاشتراك مع بيريلي بطريقة غير قانونية ومستخدما سيارة هذا العام.
وفي دفاع مرسيدس خلال الجلسة التي عقدت يوم الخميس ألقى الفريق الضوء على المعاملة الممنوحة لفيراري الذي أجرى في نيسان (أبريل) الماضي تجارب مع شركة بيريلي التي تزود الفرق بالإطارات إلا أنه تجنب توجيه أي اتهامات له لأنه استخدم سيارة العام 2011.
ورد فيراري بمقال ساخر نشر في موقعه على الإنترنت يشجب فيه العقوبة، وقال فيراري في المقال “تعلمنا اليوم انه حتى إذا كان هناك شخص مدان - وفي حالتنا هذا أمر لا جدال فيه - فانه يوجد دوما وسيلة للتشويش على الأمر بقدر المستطاع”.
وأضاف المقال “يمكن للمرء ان يطرح على القاضي ما يجب أن تكون عليه العقوبة”.
واقترح بول هاريس المحامي الذي مثل مرسيدس في جلسة الاستماع التي عقدت في باريس على رئيس المحكمة إدوين جلاسجو في دفاعه أن يكون حرمان الفريق من المشاركة في اختبارات السائقين الشبان وسيلة مناسبة لإصلاح وتعويض أي ظلم وقع.
وعلق كاتب المقال المجهول على موقع فيراري “انه مربك إلى حد ما أن تقول والأكثر منه أن ترى أن الطرف المذنب يفلت بدون أي أضرار رغم حصوله على ‬‬مزية رياضية غير عادلة‭‭‬‬”.
وأضاف “وماذا سيكون الحال إذا ما وقعت تلك الحادثة عقب اختبارات السائقين الشبان؟ ماذا ستكون العقوبة وقتها؟ هل سيتم حرمان الفريق من إقامة العشاء في نهاية العام؟”.
وحصل البريطاني لويس هاميلتون وزميله الالماني نيكو روزبرغ سائقا مرسيدس على الضوء الأخضر  للمشاركة في سباق جائزة بريطانيا الكبرى ببطولة العالم للفورمولا 1 للسيارات هذا الشهر بعد نجاة فريقهما من عقوبات ضخمة.
وكنت قائمة العقوبات تشمل غرامات باهظة أو خصم نقاط أو حرمان مرسيدس من المشاركة في البطولة لكن كان من المستبعد فرض أي منها على الفريق.
وأشار رد بول بطل العالم للصانعين والذي تقدم باحتجاج ضد مرسيدس الشهر الماضي بسبب هذه التجارب انه كان يريد عقوبات أشد، وقال كريستيان هورنر مدير رد بول بعد جلسة الاستماع “عندما يرتكب المرء مخالفة رياضية فان هناك عقوبة رياضية تتماشى معها في المعتاد”.
وقالت المحكمة في تفاصيل حكمها إن مرسيدس لم يكن ينوي الحصول على أي نقطة تفوق رياضية غير عادلة بالمشاركة في تجربة إطارات على حلبة كاتالونيا في برشلونة بعد سباق جائزة اسبانيا الكبرى.
ومن الممنوع على الفرق إجراء تجارب خلال الموسم لكن بيريلي مزود الإطارات الوحيد للبطولة سمح بهذا لسيارة لا تنتمي للموسم الحالي، وقالت المحكمة “لم يتصرف بيريلي أو مرسيدس بسوء نية في أي وقت. لا يوجد سبب أمام مرسيدس للاعتقاد بعدم الحصول على تصريح”.
ووجدت المحكمة ان تشارلي ويتينغ رئيس الإدارة الفنية للاتحاد الدولي للسيارات تصرف بحسن نية بعد الحصول على نصيحة الإدارة القانونية في الاتحاد.
ورغم هذا وجدت المحكمة أن مرسيدس خالف اللوائح وقالت إن الفريق حصل على بعض التفوق كنتيجة لتجربته مع هاميلتون بطل العالم 2008 وروزبرغ الفائز بسباق موناكو.
وقررت المحكمة تحميل مرسيدس وبيريلي والاتحاد الدولي للسيارات تكاليف التحقيق والإجراءات.
لكن الاتحاد الدولي للسيارات سيتحمل جميع المصاريف القانونية الخاصة به، وقالت متحدثة باسم بيرلي “نشعر برضا تجاه النتيجة لانه يوضح ان المحكمة أدركت ان بيريلي كانت تتصرف دائما بحسن نية”.
وقال الاتحاد الدولي في بيان منفصل “من أجل إنهاء هذا سيتأكد الاتحاد الدولي للسيارات بالتعاون مع كل فرق فورمولا 1 ان سيطرته على التجارب زادت”. - (رويترز)

التعليق