مادبا : تجار يدعون لزيادة التواجد الأمني وسط المدينة لوقف سرقة المحال التجارية

تم نشره في السبت 22 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا - حمَل أصحاب محلات تجارية في وسط مدينة مادبا وجوارها، مسؤولية تكرار ظاهرة سرقة المحال التي تزايدت في الآونة الاخيرة، إلى غياب الأجهزة الامنية وافتقار الوسط التجاري لنقاط أمنية خاصة خلال ساعات المساء.
وأكدوا أن تناثر وتشتت مداخل الأحياء والأسواق التجارية في وسط مدينة مادبا، وخلوها من الدوريات الأمنية يسهم في تسهيل عملية السرقة التي هي في الغالب تتم بعد ساعات منتصف الليل في ظل عدم توافر حراسة أمنية.
وبحسب صاحب سوبر ماركت عصام المعايعة الذي تعرض محله للسرقة بقيمة تزيد على 3 آلاف دينار، فإن غياب الرقابة الأمنية الليلية في مدينة مادبا، وفر بيئة خصبة للسرقة، لافتا إلى أن غالبية المحلات التي تعرضت للسرقة في الآونة الأخيرة تقع ضمن الوسط التجاري وتفتقر لأبسط الشروط الأمنية.
وقال إن أصحاب المحال التجارية يدفعون ما قيمته خمسون دينارا للحراسة الليلية لغرفتي تجارة وصناعة مادبا، إلا أنه لم ير أي حارس يتجول في شوارع المدينة التجارية.
كما تعرضت قبل عدة أشهر محال تجارية في منطقة جرينة للعبث بعد أقدم مجهولون على كسر النوافذ للمحال وحرقها، إضافة إلى سطو آخرين على مخازن تجارية لبيع المواد الغذائية في المنطقة وسرقة محتوياتها.
وأكد مصدر من مديرية شرطة محافظة مادبا أن مسؤولية حماية القطاع التجاري في مدينة مادبا وجوارها، هي جزء من المهام الشرطية الملقاة على عاتق الكوادر المختصة في شرطة مادبا، حيث تتابع الدوريات الأمنية المنتشرة في مختلف مناطق مدينة مادبا واجبها على مدار الساعة لحماية الممتلكات العامة والخاصة من أي عبث. حول شكاوى أصحاب المحال التجارية ممن تعرضت محالهم للسرقة فيما يتعلق ببطء تواجد وحضور المختبر الجنائي إلى مواقع جرائم السرقة، قال المصدر الأمني إن كادر البحث الجنائي ولدى تلقيه إخباريات عن الحوادث يباشر على الفور بالتواجد في موقع الجريمة لمتابعة كافة حيثياتها، إلا أن المختبر الجنائي غالباً ما يتلقى أكثر من شكوى في ذات الوقت مما يشكل تحديا في طبيعة عمله، مشيرا الى أن شرطة مادبا ستعزز من دورياتها داخل الوسط التجاري للحيلولة دون وقوع أية حوادث أو جرائم تمس مصالح المواطنين والتجار. 
ويؤكد رئيس لجنة بلدية مادبا المهندس غسان الخريسات تواجد الدوريات الشرطية في أرجاء المدينة، إلا أن بلدية مادبا ليست معنية بالأمور المتعلقة بالحراسة الليلية، والمبالغ المخصصة للحراسة الليلية الجائلة، وإنما هي من اختصاص الغرفة التجارية ومحافظة مادبا.
وأكد مصدر في الغرفة التجارية في مادبا ضرورة توفير الحراسة الليلية في الأسواق التجارية الواقعة في وسط المدينة.

[email protected]

التعليق