في تصريح لبرنامج "صدى الملاعب"

الأمير علي يشيد بإنجاز "النشامى" وعطاء الكابتن حمد

تم نشره في الجمعة 21 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً
  • الامير علي والكابتن حمد يتابعان أحد تدريبات المنتخب -(الغد)

عمان-الغد- أثنى سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم، نائب رئيس الاتحاد الدولي عن قارة آسيا، على ما حققه المنتخب الوطني وهو يحجز له مقعدا في الملحق الآسيوي المؤهل لنهائيات كأس العالم البرازيل 2014.
واعتبر سموه في مقابلة هاتفية مع برنامج “صدى الملاعب” الذي بثته ام بي سي منتصف ليلة أول من أمس الأربعاء، بتواجد الكابتن عدنان حمد المدير الفني للمنتخب الوطني عبر الأقمار الصناعية، اعتبر ان ما حققه المنتخب يبعث الفخر ويؤكد مدى التطور الذي أصاب الكرة الأردنية، ويعكس حجم العزيمة والإصرار رغم صعوبة المهمة وطيلة فترتها الزمنية على امتداد التصفيات المؤهلة لكأس العالم منذ انطلاقها.
وأكد سموه في رده على استفسارات الزميل مصطفى الآغا مقدم البرنامج، ان الكرة الأردنية متفائلة بالمرحلة المقبلة من خلال قدرتها على مواصلة حضورها، من أجل تحقيق نتائج إيجابية في الملحق الآسيوي وبحيث لا يكون ذلك عبر التواجد فقط.
وعن مباراة المنتخب المقبلة أمام نظيره الأوزبكي قال سموه: “هي مباراة قوية وسنخوضها بحسابات الفوز وتجاوز الدور المقبل وصولا الى المرحلة النهائية بالتصفيات، وأرى كذلك أن العزيمة والروح العالية ستكون حاضرة لدى الجميع لتحقيق هذا الطموح على أرض الواقع”.
وعن وجود المنتخب الوطني كممثل عربي وحيد في القارة الآسيوية بالتصفيات الحالية، أوضح سموه: “حاولت خمسة منتخبات عربية تخطي هذه المرحلة ولم يبق سوى منتخبنا الوطني وهذا هو حال كرة القدم، وعليه لا بد ان نستمر بدون توقف ومواصلة التقدم”.
وتطرق سموه كذلك الى مسألة إعلان المدير الفني عدنان حمد انتهاء مشواره مع المنتخب الوطني، وأجاب ردا على سؤال الآغا حول ذلك: “هذه المسألة لطالما كانت خاصة بيني وبين حمد وهي ما تزال كذلك، تجمعنا معه علاقة قوية تتعدى مفهوم الإدارة الفنية للمنتخب الوطني فهو أخ وصديق وقدم الكثير للكرة الأردنية، وأنا انتظر ان استمع لأفكاره حول المرحلة المقبلة ومتطلباتها، وثقتي كبيرة به”.
وتابع: “أثني على جهود حمد وهو جاء إلينا في وقت عصيب كانت الكرة الأردنية تمر به، حين تسلم مهامه في التصفيات المؤهلة لنهائيات آسيا 2011 وتمكن وقتها من الوصول الى النهائيات”.
كما شدد سموه في ختام المقابلة على ضرورة إعطاء الفرصة دائما للمدربين العرب، وتمنى من الدول العربية الوقوف الى جانب المنتخب الوطني في المرحلة المقبلة على اعتبار ان يحمل طموحات عرب آسيا في التأهل الى المونديال المقبل.
من جانبه عاد حمد ليؤكد متانة العلاقة التي تربطه بسمو الأمير علي على وجه الخصوص والكرة الأردنية عموما وقال: “أحيي سمو الأمير علي الملهم الرئيسي للمنتخب الوطني واللاعبين والأخ والصديق، ولطالما شكل حضوره الى جانب النشامى في الأوقات الحرجة والصعبة عاملا مهما في استعادة العزيمة والثقة”. وأكد حمد ان سياسة سموه كانت وراء ما تحقق من إنجازات للكرة الأردنية وأضاف: “بصراحة أرى ان هذه السياسة والعمل الكبير من سموه رغم المعيقات مجال حسد الآخرين”.
وأردف: “عشت أياما ولحظات جميلة مع المنتخب واللاعبين وحاولت ان أكون الأب الروحي للاعبين قبل دوري معهم كمدرب، وهذه العوامل هي من ساعدتنا في تحقيق الإنجازات وتلبية الطموحات”.
واستعرض حمد في المقابلة العديد من المواقف وتطرق الى تسلسل تطور المنتخب الوطني، سواء من خلال المشاركات التي كان حاضرا بها أو عبر تقدمه الملحوظ على سلم التصنيف الدولي لمنتخبات العالم.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نحن بحاجة لك (اردني يحب حمد والمنتخب)

    الجمعة 21 حزيران / يونيو 2013.
    حمد ابقى ارجوك انت انسان رائع ومدرب نحبه كثيرا يكفيك فخرا انك استلمت المنخب وهو في عنق الزجاجة وهاو المنتخب الاردني الوحيد الذي يمثل العرب نحبك جدا ونحب ان تبقى ابا روحيا للاعبين والكرة الاردنية وسنصل الى البرازيل بهمتك ودهائك التدريبي والكروي وسواء تاهل المنخل او لم يتاهل ستبقى مدربا عربيا نحبه ونحترمة