تقرير اخباري

الحياة الكشفية والتدريبات العسكرية تشكل شخصية المشاركين في معسكرات الحسين

تم نشره في الخميس 20 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً
  • شباب محافظة العاصمة خلال زيارتهم إلى مدينة البتراء الوردية - (من المصدر)

عمان-الغد- أعربت الشابة شروق الحجايا 17 سنة من مركز شابات الحسا عن فرحتها بمشاركتها الأولى في معسكرات عيون الأردن، والتي تقام ضمن معسكرات الحسين للعمل والبناء، التي ينظمها المجلس الأعلى للشباب، بالتعاون مع قيادة الشرطة النسائية، والذي ينعكس على دور الشابات في الأمن الوطني، في حين أكدت سميحة المحافظة 16 سنة من مركز شابات غور الصافي على الرعاية التي تلقاها الشابات المشاركات، من قبل المشرفات على المعسكر، مؤكدة أن انخراطها في هذا التجمع، اكسبها فوائد كثيرة أبرزها تعزيز الثقة بالنفس وحسن تنظيم الوقت.
معسكرات عيون الأردن التي تواصلت في معسكر الحسين/ السرو، بمشاركة 55 شابة من مراكز شابات الطفيلة والكرك، حيث أشارت المشرفة نهاد عربيات إلى أن "عيون الأردن" يعد فرصة متميزة للشابات للانخراط في التدريبات العسكري، وإكسابهن مهارات ومعارف ايجابية تعزز منظومة القيم لديهن، وذهب رئيس هيئة الإشراف، مدير الشؤون الشبابية في المجلس جمال الخريسات، إلى الإشادة بالشراكة النوعية بين المجلس ومديرية الأمن العام، والذي يُعد أنموذجا لكافة المؤسسات الوطنية، موضحا أن المعسكرات تنمي الروح الوطنية وتعزز الانتماء الصادق للشابات، مثلما يفتح أوجه الحوار بين المشاركات، حيث يشتمل برنامج المعسكر على محاضرات تتناول الثقافة الوطنية والتعايش الديني والعنف المجتمعي ونشاطات ترويحية ورياضية ومسابقات ثقافية متنوعة وجلسات نقاشية للأوراق الملكية، كما تتلقى المشاركات تدريبات عسكرية متنوعة وفنون الدفاع عن النفس والقتال الحر.
في بيت شباب البتراء تواصلت فعاليات معسكر "القيادة الفاعلة"، الذي عبر فيه المشاركون من مراكز الشباب في العاصمة، عن تقديرهم للمجلس الأعلى للشباب لتمكينهم من بناء صداقات جديدة، وإتاحة الفرصة أمامهم لتعلم مهارات مفيدة تعود عليهم بالنفع والفائدة عليهم وعلى مجتمعهم.
الشاب غيث الجبور من مركز شباب الفيصلية، ألمح أن معسكرات العام الحالي، تختلف من حيث التشاركية والتفاعل عن سابقاتها، حيث ابتعدت عن أسلوب التلقين والمحاضرات، نحو الحوار وورش العمل والندوات، وهو ما أثنى عليه الشاب أحمد الطوالبة من مركز شباب جبل عمان بأن المعسكرات، تشهد في كل عام نقلة نوعية جديدة، تتماشى مع حاجة الفرد في المجتمع وتتطور مع تطور الأفكار والأنماط السلوكية التي يتأثر بها الأفراد، بينما ركز أحمد ابو سيف من مركز شباب جبل عمان على أهمية المعسكر في بناء جسور من الحوار والتواصل مع باقي المشاركين، في الوقت الذي طالب فيه عصام الدعجة من مركز شباب ماركا، بزيادة عدد ورش العمل واللقاءات الحوارية، لما لها من دور في صقل شخصية الشاب،
فعاليات المعسكر الكشفي تواصلت في عجلون بمشاركة 95 مشاركا من مختلف المحافظات، وضمن الفئة العمرية 12-14 عاما، حيث عبر القائد فراس الشوابكة عن أهمية استقطاب المجلس، لهذه الفئة الشابة، ومدى التغيير الذي تقوم به البرامج والأنشطة في صقل شخصياتهم، وبنائهم جسديا وعقليا ونفسيا، فضلا عن تجذير قيم العمل التطوعي من خلال برامج موجهة حسب المراحل الكشفية.
الكشاف المبتدئ عمر الجحاوشة أشاد بالقادة المشرفين، وما بذلوه من جهد لزيادة اعتماد المشاركين على أنفسهم، مبديا إعجابه ببرامج حياة الخلاء والمسير الطويل، وتناول يحي النعيم تجربته بأنها فرصة حقيقية لاكتساب مهارات القيادة، من خلال التشكيلات الكشفية لعرفاء الطلائع، وعرج الكشاف اوس العابد على الفائدة الكبيرة من أسلوب ونمط الحياة الكشفية، واكتساب بعض المعارف والفنون الكشفية ومهارات الإسعافات الأولية والصيحات والصافرات والتشكيلات.

التعليق