محافظ الطفيلة: سرقات محولات الكهرباء تفاقم مشكلة انقطاع المياه بالمحافظة

تم نشره في الأربعاء 19 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة- أكد محافظ الطفيلة الدكتور هاشم السحيم أهمية التركيز على المشكلات والاحتياجات الرئيسية  في قطاع المياه بالمحافظة، لافتا إلى أن العديد من الشكاوى، وردت من قبل مواطنين تتضمن انقطاع المياه ووجود فوضى في عملية توزيع المياه.
وأشار خلال لقائه مدير التشغيل المركزي في وزارة المياه المهندس عاطف البشارات ومدير مياه الطفيلة مصطفى زنون لبحث المشكلات المتعلقة بشكاوى المواطنين حيال التزود بالمياه وشحها في بعض المناطق وسبل معالجة المشكلة التي باتت تشكل هاجسا للمشتركين، أن آبار المياه ومحطات الضخ في محافظة الطفيلة تحتاج إلى تعزيز بمضخات أخرى لحل الأزمة، علاوة على ضرورة توفير صهاريج للمياه وقطع غيار لخطوط المياه ولوحات تشغيل.
وأشار إلى وجود سرقات لمحولات الكهرباء كان آخرها قبل نحو أسبوعين ما فاقم من مشكلة انقطاع المياه، إلى جانب سرقة محول آخر العام الماضي بلغت كلفته حوالي 130 ألف دينار.
من جانبه، أشار مدير مياه الطفيلة المهندس مصطفى  زنون إلى قدم محطات ضخ المياه العاملة في الآبار المائية في الطفيلة والبالغ عددها نحو 13 مضخة حيث مضى عليها أكثر من 13 عاما، مؤكدا الحاجة لاستبدالها بأسرع وقت لتكون قادرة على العمل بكفاءة عالية لمواجهة الطلب المتزايد على المياه.
وأكد زنون الحاجة لتعزيز آبار الضخ بنحو ست مضخات، لإيصال المياه للتجمعات والأحياء السكنية وفق نظام الدور المعمول به وبكل كفاءة كما في المناطق المرتفعة.
وأرجع الإرباك في توزيع المياه في الطفيلة إلى ضعف كفاءة المضخات والتي تعمل فوق طاقتها وعلى مدار الساعة حيث تتعطل بشكل دوري ولم تعد عمليات الصيانة وتبديل قطع الغيار تجدي مع حجم الطلب على مياه الشرب، في ظل تزايد أعداد المشتركين، إلى جانب التوسع العمراني الذي تشهده الطفيلة، علاوة على طبيعة التضاريس الجبلية المعقدة التي تقف عائقا أمام إيصال المياه خصوصا إلى المناطق المرتفعة مع ما تعانيه المضخات من ضعف عام في أدائها التشغيلي.
وعرض آليات إيصال مياه الشرب للمناطق خارج التنظيم خصوصا في بلدة عين البيضاء على رأسها منطقة الحلا والتي تقع في منطقة أعلى من مستوى  الخزان الرئيسي للمياه في حين انخفضت عمليات ضخ المياه من 900 متر مكعب في الساعة إلى نحو 300 متر مكعب.
وأكد المهندس البشارات في اللقاء أن وزارة المياه والري ستقوم بدراسة احتياجات الطفيلة من المضخات السطحية والأنابيب وقطع الغيار، الى جانب تزويد إدارة مياه الطفيلة بصهاريج لنقل المياه وسيارات لخدمة مناطق قصبة الطفيلة ولواء الحسا وبصيرا.
ويشكو العديد من التجمعات السكانية والمناطق الإدارية في قصبة الطفيلة والقادسية وبصيرا والحسا من نقص مياه الشرب، وضعف عمليات الضخ وحدوث إرباكات في عملية توزيع المياه بدأت منذ نحو شهر.

التعليق