برامج الكمبيوتر المرخصة تنتج عنها منفعة اقتصادية تفوق تلك الناتجة عن المقرصنة

تم نشره في الاثنين 17 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً

عمان- أظهرت دراسة جديدة من إعداد اتحاد منتجي البرامج التجارية BSA وكلية INSEAD، وهي إحدى كليات إدارة الأعمال الرائدة في العالم، أن زيادة استعمال البرامج المرخصة بشكل أصولي، من شأنه أن يعود بتأثير أكبر على اقتصاد الأردن من السماح باستعمال البرامج المقرصنة التي لا تحقق النمو نفسه.
إن كل زيادة بنسبة واحد في المائة في استخدام البرامج المرخصة، يمكن أن يؤدي إلى زيادة تقدر بـ17 مليون دولار من الناتج القومي، مقارنة بـ9 ملايين دولار في حالة زيادة استعمال البرامج المقرصنة بالنسبة نفسها؛ أي أن البرامج المرخصة أصولاً يمكن أن تؤدي الى زيادة 9 ملايين دولار على القيمة الاقتصادية.
الميزة التنافسية: إن الدراسة المعروفة باسم "التأثير الاقتصادي الناتج عن استخدام البرامج المرخصة أصولاً" هي دراسة تحليلية رائدة تستند الى بيانات تم جمعها من 95 دولة من أجل بيان المنافع التي تلحق بالاقتصادات المحلية من جراء استعمال برامج الكمبيوتر المرخصة. وقد أكدت الدراسة أن زيادة استعمال برامج الكمبيوتر المرخصة تقابلها زيادة لا يستهان بها في الناتج المحلي الإجمالي (GDP)، وأن الأثر الناتج عن الحافز الاقتصادي المتمثل ببرامج الكمبيوتر المرخصة أصولاً يفوق بشكل ملموس ذلك الذي ينتج عن برامج الكمبيوتر المقرصنة. 
وقد صرح السيد ديل ووترمان رئيس مجلس إدارة BSA لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، قائلا "إن استخدام البرامج المرخصة أصولاً يقلل المخاطر، ويؤدي الى زيادة في فعالية العمل، مما ينعكس مباشرة على أداء المؤسسات". مضيفا "إن هذه الدراسة تؤكد أن الأثر الإيجابي الناتج عن استخدام البرامج المرخصة لا يقتصر فقط على المؤسسات، بل هو أيضاً عامل مهم في نمو الاقتصاد الوطني. وعلى الحكومة، وأجهزة تطبيق القانون والقطاع الصناعي في الأردن أن يستغلوا جميع الفرص من أجل اقتناص كل فرصة تمكّنهم من الاستفادة من الأرباح المحتملة، وذلك عبر مكافحة القرصنة والترويج لاستخدام البرامج المرخصة أصولاً".
وحول هذا الموضوع، قالت سناء جاسر، مدير الملكية الفكرية في مايكروسوفت الأردن "إن الأرقام والتحليلات المبينة في الدراسة تظهر أن استخدام البرمجيات المرخصة، من شأنه أن يحسن من الفعالية والكفاءة في المؤسسات وذلك من خلال تقليص التعرض للفيروسات وغيرها من الثغرات الأمنية".

التعليق