"الأردنية للسيارات" تقدم أوراق طلب استضافة جولة عالمية

تم نشره في الأحد 16 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 16 حزيران / يونيو 2013. 10:19 صباحاً
  • المتسابق النرويجي سولبيرغ خلال مشاركته في رالي الأردن العام 2008 -(من المصدر)

أيمن وجيه الخطيب

عمان - بدأت الأردنية لرياضة السيارات، في تقديم أوراق طلب استضافة جولة رالي عالمية للمرة الرابعة على التوالي، بعد نجاح الأردن في استضافة 3 جولات من بطولة العالم للراليات أعوام 2008، 2010، و2011، وخلت روزنامة العام الحالي لبطولة العالم للراليات التي تضم 13 راليا من رالي الأردن.
ودارت نقاشات موسعة بين المعنيين عن رياضة السيارات الأردنية، وأعضاء الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) وعلى رأسهم رئيس الاتحاد الدولي للسيارات الفرنسي جون تود، من أجل استضافة الأردن لإحدى جولات بطولة العالم للراليات للأعوام المقبلة، ومن المحتمل أن يتم تحديد موعد استضافة الأردن لجولة رالي عالمية العام المقبل أو في نهاية العام 2015.
والسؤال الذي يفرض نفسه، هل سيتمكن القائمون على رياضة السيارات في الأردن، من توفير متطلبات الاتحاد الدولي، في ظل صعوبة الأوضاع.
وكان الأردن قد طلب من الاتحاد الدولي للسيارات وضع خطة استراتيجية طويلة الأمد على الأقل لمدة 10 سنوات، كي يتمكن الأردن من دراسة الفائدة المرجوة من استضافة رالي عالمي مرة أخرى، حيث إن هذه الخطة تمكن الأردن من استقطاب شركات راعية وتعزز فرص الاستثمار في الراليات.
أزمة بطولة العالم للراليات
ويتردد أن عدم استضافة الأردن لإحدى جولات الرالي العالمي خلال العام 2013، جاء بقرار ذاتي بعد الشروط التي وضعها الاتحاد الدولي، وأبرزها نقل منافسات الرالي إلى مدينة العقبة، ما يتطلب تكلفة مالية كبيرة، في منطقة البحر الميت التي استضافت من قبل 3 مرات جولة رالي عالمية، تم فيها إنشاء بنية تحتية متطورة، تشمل منطقة صيانة عالمية.
وتترتب على استضافة الأردن لإحدى جولات بطولة العالم للراليات، وفق متطلبات الاتحاد الدولي للسيارات الحالية، مسؤوليات كبيرة في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة.
الإصرار على إقامة رالي عالمي في الأردن
لم يمانع رئيس الاتحاد الدولي للسيارات الفرنسي جان تود، من عودة بطولة العالم للراليات العام المقبل في أي مناسبة أو لقاء مع المسؤولين الأردنيين، إلى منطقة الشرق الأوسط، لأن البطولة وبكل بساطة يجب أن تغطي شتى أنحاء العالم، ويجب أن تحظى بطولة العالم براليات مميزة كرالي الأردن.
البحر الميت يجسد متعة تحدي القيادة
كانت فكرة إقامة رالي الأردن في منطقة البحر الميت، تعود لتحديات متعة قيادة سيارة الرالي تحت مستوى سطح البحر بـ400 متر، ما يعزز فرص الأردن باستضافة جولة WRC، فكانت الخطوة في اتجاه العالمية، وكانت مرحلة جديدة على المنطقة، خصوصا أن رياضة المحركات بدأت في الزحف من أوروبا إلى الشرق الأوسط.

التعليق