6 مصابين جراء سقوط أجزاء من سقف منزلهم بديرعلا

تم نشره في الخميس 13 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً
  • حبيب الربايعة يروي تفاصيل سقوط أجزاء من السقف على أسرته أثناء نومها في ديرعلا أول من أمس-(الغد)

حابس العدوان

ديرعلا - أصيب ستة أفراد من عائلة واحدة، أحدهم إصابته خطيرة فيما الباقي إصاباتهم متوسطة، إثر سقوط اجزاء من سقف إحدى الغرف في منزلهم أثناء نومهم في منطقة حي الربايعة في لواء دير علا.
ويروي حبيب (15 عاما) والذي لم يصب في الحادثة أن "العائلة أرادت الاستراحة والاسترخاء في وقت ما بعد الظهيرة فقامت بتشغيل مروحة السقف في الغرفة للتخفيف من وطأة حرارة الجو، ولم يصحوا من نومهم إلا على صوت مفزع، كأنه انفجار ضخم، حيث انهارت اجزاء من طوب السقف، إضافة إلى كميات من الرمال عليهم".
وأشار الى انه فزع كالمذهول ليشاهد اخوته وقد تعالى صراخهم والدماء تسيل من اجسادهم"، مضيفا "سارعت الى حمل شقيقي الصغير 7 سنوات واخراجه بسرعة خارج الغرفة.
واشار الى ان شقيقه الرضيع اصيب بجرح برأسه جراء تطاير الحجارة"، بحسب قوله.
وبين أن الأهالي والجيران سارعوا الى "مساعدتنا ونقل إخوتي الستة إلى مستشفى الأميرة ايمان في منطقة دير علا".
وقال رب العائلة وائل الربايعة، الذي يلازم ابنه المصاب بكسور في الحوض والساق إن البناء لم يمض عليه سوى 18 عاما، لكن طبيعة المنطقة ذات التربة الملحية تقلل من عمر الأبنية، لافتا أنه لا يكاد يخلو منزل من التشققات وتآكل الجدران والغرف المنهارة.
وأضاف أن عائلته الآن باتت مشردة، فثلاثة منهم في المستشفيات أحدهم إصابته خطيرة، والآخرون ينامون لدى بيت جدهم، لأنهم لا يأمنون على أنفسهم من سقوط اسقف الغرف الأخرى.
يشار إلى أن هذه الحادثة هي الثانية خلال شهر، حيث سقط سقف منزل في منطقة أم عياش دون أن يحدث إصابات بين ساكنيه، فيما تتعدى حوادث سقوط الأسقف العشرات سنويا، ما يفتح الباب أمام قضية خطيرة يعاني منها معظم ساكني مناطق الملاحة والطوال الشمالي والطوال الجنوبي وأم عياش في لواء ديرعلا.
ويعاني السكان في هذه المناطق جراء انهيار أسقف منازلهم نظرا للفقر الشديد الذي يعيشه الأهالي، ما يدفعهم إلى بناء المنازل بأرخص المواد، بعيدا عن المواصفات الفنية السليمة، إلى جانب ما يحدثه ارتفاع ملوحة الأرض من تآكل للجدران وانهيار الأسقف.

التعليق