"Philips" ومستشفى فرح يعززان آفاق العلاج لأمراض تليف الرحم

تم نشره في الخميس 13 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

عمان- تعمل شركة Royal Philips (المسجلة في بورصة نيويورك تحت الرمز “PHG”، وبورصة أمستردام تحت الرمز “PHIA”) ومستشفى فرح على توسيع الآفاق العلاجية للنساء المصابات بأورام الرحم الحميدة، والمعروفة باسم تليف الرحم، وبهذا فإن مستشفى فرح الأردني سيصبح أول منشأة طبية في الشرق الأوسط تمتلك نظام الرنين المغناطيسي – ذي الموجات فوق الصوتية عالية الكثافة MR-HIFU مما سيمكنه من توفير وسائل علاجية أكثر فعالية لمرضاه ومضاعفات أقل مقارنة بالجراحات التقليدية. 
وتعتبر مشكلة تليف الرحم من الأمراض النسائية الأكثر شيوعاً حيث تعاني منه 80 % من النساء حول العالم عند سن الخمسين، إلا أن معظمهن يحملن هذه الأورام التليفية دون وجود أعراض واضحة، بينما تعاني ربع هؤلاء النساء من أعراض تستدعي العلاج وربما الجراحة.
ولغاية اليوم فقد تم علاج أكثر من 10,000 مصابة بالمرض باستخدام الموجات فوق الصوتية عالية الكثافة وتقنيات الرنين المغناطيسي، ويمكن للمريضات اللواتي يتلقين العلاج بهذه الطريقة العودة لنشاطاتهن الاعتيادية خلال يومين فقط، وفي الوقت نفسه فإن هذه الطريقة العلاجية تحفظ الرحم ولا تؤثر سلباً على فرص حمل المرأة في المستقبل.
وتعليقاً على التعاون بين Philips ومستشفى فرح قال العين الدكتور زيد الكيلاني، مؤسس مستشفى فرح: “لقد عملنا جاهدين طوال العقود الثلاثة الماضية لتوفير أحدث الابتكارات والتقنيات في مستشفى فرح، وذلك من خلال بناء علاقات تعاون وشراكات قوية مع المؤسسات العلمية المرموقة مثل Philips التي يشرفنا التعاون معها من أجل تعزيز مكانة الأردن كمركز إقليمي مهم للسياحة العلاجية”.
 وأضاف الكيلاني: “نركز في مناهجنا على الرعاية الصحية التي تضع المريض ومصالحه في المقام الأول.
وهذا ما يدفعنا لتوجيه كافة جهودنا لتحقيق تجربة متميزة لكل مرضانا في المستشفى من خلال تبني أحدث التقنيات والأجهزة في المنطقة والعالم”.

التعليق