"المزاجي" بالوتيلي يثير قلق أنصار "الأزوري"

تم نشره في الخميس 13 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

مدن - ذاقت إيطاليا طعم النجاح إلى حد كبير العام الماضي في بطولة أوروبا عندما شقت طريقها إلى النهائي بعروض قوية وممتعة والفضل في ذلك يعود بشكل كبير إلى المهاجم ماريو بالوتيلي الذي دائما ما يثير الجدل حوله.
لكن المهاجم متقلب المزاج تلقى انذارين في نحو ثلاث دقائق ليتعرض للطرد في آخر مباراة رسمية لإيطاليا قبل المشاركة في كأس القارات بالبرازيل التي تنطلق بعد غد السبت.
وساعدت أهداف بالوتيلي الثلاثة ايطاليا على الوصول إلى نهائي بطولة أوروبا واجتياز منافسين أقوياء مثل ألمانيا قبل أن يخسر الفريق الذي سيشارك في كأس القارات للمرة الثانية 4-0 أمام اسبانيا.
لكن في ظل ضمان اسبانيا للتأهل لكأس القارات بوصفها بطلة العالم 2010 نالت إيطاليا بطاقة تمثيل القارة الأوروبية في البطولة التي تسبق انطلاق كأس العالم بنحو عام.
وابتعد بالوتيلي عن اثارة المشاكل الكبيرة منذ انتقاله من مانشستر سيتي إلى ميلان في فترة الانتقالات الشتوية الماضية وساعد ناديه على التأهل بصعوبة لدوري الأبطال بتسجيل 12 هدفا في 13 مباراة لكن طرده في مباراة بلاده أمام تشيكيا أثار الجدل حول مدى انضباطه مجددا.
ورد بالوتيلي على انتقادات مشجعين وقال على حسابه الشخصي بموقع تويتر للتواصل الاجتماعي "اكتبوا ما تريدون لكن في كأس القارات يمكنكم تشجيع منتخب آخر وأقول لكم ذلك من قلبي. يمكنكم أيضا العودة لمشاهدة المباراة من جديد من أولها وحتى نهايتها".
وتلقى تشيزاري برانديلي مدرب ايطاليا إشادة بسبب نجاحه في احتواء بالوتيلي واستخراج أفضل ما لدى المهاجم السريع والقوي خلال بطولة اوروبا ولن يكون أمام مدرب ايطاليا سوى تكرار ذلك إذا أراد النجاح في كأس القارات.
وقال برانديلي المعروف بالتعامل بصرامة مع أي تجاوزات انضباطية من لاعبيه "ينبغي على بالوتيلي التعلم من هذه المواقف وأن ينضج في مثل هذه المواقف. سأحاول ايصال هذه الرسالة له. كنت أعتزم استبداله لكن لم احصل على الوقت الكافي لذلك".
وإذا تمكن برانديلي من ايصال الرسالة بنجاح إلى بالوتيلي ستكون ايطاليا قد ضمنت وجود هجوم قوي في ظل تفاهم المهاجم المثير للجدل مع ستيفان الشعراوي هداف ميلان في الدوري هذا الموسم.
ورغم أن هذا الثنائي الهجومي سيحجز موقعه في التشكيلة الأساسية فان برانديلي سيفتقد خدمات بابلو اوزفالدو مهاجم روما الذي كان بوسعه أن يكون بمثابة البديل المثالي.
واستبعد برانديلي مهاجمه اوزفالدو الذي أحرز 16 هدفا في الدوري هذا الموسم بسبب توجيه اللاعب إهانة لمدرب ناديه عقب نهائي كأس ايطاليا الشهر الماضي ليصبح ضحية جديدة لسياسة المدرب بعدم التسامح مع أي لاعب يخرج عن قواعد الانضباط.
ومرة أخرى سيدافع جيانلويجي بوفون عن عرين ايطاليا بعدما حافظ الحارس المخضرم البالغ عمره 35 عاما على مستواه العالي وساعد بتألقه على خروج بلاده بالتعادل بدون أهداف مع التشيك يوم الجمعة.
ومن شأن هذا التعادل أن يمنح ايطاليا دفعة جديدة نحو الظهور في البرازيل العام المقبل ويبدو فريق المدرب برانديلي في طريقه للتأهل بعدما عزز تصدره لمجموعته في التصفيات.
ومن غير المتوقع أن يجري برانديلي تغييرات كبيرة على التشكيلة التي شاركت في بطولة اوروبا بقيادة صانع اللعب اندريا بيرلو صاحب التمريرات الدقيقة ومتخصص الركلات الثابتة وزميله دانييلي دي روسي.
ويملك خط الدفاع تجانسا كبيرا بوجود ثلاثي يوفنتوس اندريا بارزالي وليوناردو بونوتشي وجورجيو كيليني الذي من المتوقع أن يشغل مركز الظهير الأيسر بدلا من مركزه الأصلي كقلب دفاع.
لكن رغم أن التشكيلة تبدو قوية فإن على ايطاليا ألا تنسى ما حدث في كأس القارات منذ أربع سنوات عندما خرجت من الدور الأول بعد خسارة مفاجئة 1-0 أمام مصر وهزيمة قاسية 3-0 أمام البرازيل.
وستلعب ايطاليا مع البرازيل مرة أخرى في ختام منافسات المجموعة الأولى يوم 22 حزيران (يونيو) الحالي لكن قبلها ستكون قد لعبت مع المكسيك واليابان. -(رويترز)

التعليق