تقرير اخباري

المشاركات في معسكرات الحسين يؤكدن أهمية التدريبات العسكرية وبرامج العمل التطوعي

تم نشره في الثلاثاء 11 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً
  • لقطة جماعية لشابات محافظة الكرك في معسكر بيت شباب الزرقاء –(تصوير: أكرم النعيمات)

عمان - الغد - ثمنت شابات مديرية شباب الكرك، المشاركات في معسكر بيت شباب الزرقاء، الذي ينظمه المجلس الأعلى للشباب ضمن معسكرات الحسين للعمل والبناء "الشباب شركاء في مسيرة البناء والتنمية"، الرؤيا الملكية الداعمة للشباب وجهود المجلس في تنفيذها.
المشاركات أكدن أن المعسكرات عززت لديهن مفاهيم الولاء والانتماء ومنظومة القيم، وبثت لديهن روح العمل الجماعي، كما فتحت المجال أمامهن لزيارة محافظات جديدة والتعرف على أصدقاء جدد.
وفي هذا الصدد تقول المشاركة راما محمد السحيمات، أنها تشارك للمرة الأولى في معسكرات الحسين للعمل والبناء، مؤكدة أن الأيام الأولى التي قضتها في المعسكر، عززت لديها مفهوم الولاء والانتماء للوطن والقيادة بصورة حية من خلال النقاشات وورش العمل بعيدا عن المحاضرات والتلقين، مشيرة الى أن احترام الوقت والانضباط والتدريبات العسكرية التي تلقتها، زادت من حسها بالمسؤولية، بينما أعربت المشاركة وصول رواشدة عن سعادتها بتميز البرامج والأنشطة التي تلقتها خلال المشاركة بمعسكرات هذا العام، والتي أسهمت إلى حد كبير، في تحفيزها على العمل التطوعي، والمشاركة في بناء مستقبل الوطن، وأكدت أماني المطارنة أنها جاءت إلى معسكرات الحسين بتشجيع من مشاركين سابقين، عن حجم البرامج والفعاليات والأعمال التي تتخلل المعسكر، بالإضافة إلى حبها للمشاركة في النشاطات الترفيهية المتنوعة.
بركات الرواشدة ثمنت الرعاية والاهتمام الذي توليه القيادة الملكية للحركة الشبابية وما ينفذه المجلس الأعلى للشباب من برامج نوعية، وعبرت تقديرها لما تلقته من ورش العمل والحوارات الهادفة خلال المعسكر، مبينة أن مستوى البرامج والأنشطة يعكس الأهداف النبيلة والسامية وراء إقامة مثل هذه المعسكرات.
وفي معسكر عيون الأردن في السرو، شكلت المشاركات لوحات تعبيرية جميلة، تعبر عن مشاعر الانتماء والولاء للقيادة الهاشمية، وأكدن أن لهن ما للرجال من حق الدفاع والتعبير عن الولاء للوطن والملك.
المشاركة هيلدا عربيات من مركز شابات السلط (17 عاما)، قالت: "تجربتي في معسكرات عيون الأردن التي يقيمها المجلس بالتعاون مع معهد الاميرة بسمة للشرطة النسائية، كانت متميزه حيث أثبتت المشاركات قدرتهن على ممارسة أكثر البرامج العسكرية مشقة، ما عزز لدينا الثقه بالنفس وصقل الشخصية".
المشاركة سلسبيل يوسف الغراغير من مركز شابات دير علا (16 عاما)، أشادت بفكرة المعسكرات ودعت الشابات الى المشاركة في برامجها، لأنها تعلم الالتزام واحترام الوقت والانضباط، فيما أكدت ربا حمودة الصادق من مركز شابات ماركا بمحافظة العاصمة (15 عاما) أن البرنامج لم يكن تدريبيا لتعليم الجوانب العسكرية فقط، بل كان ترفيهيا ايضا، من خلال البرامج والأنشطة الموازية التي تقدم على مدار ستة أيام.

التعليق