الأمير علي: "الراحل" الجوهري عمل بكل إخلاص وحمد يفهم عقلية اللاعبين

تم نشره في الثلاثاء 11 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً
  • سمو الأمير علي بن الحسين -(أرشيفية)

عمان-الغد - قال سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم انه لم يخطط لرئاسة الاتحاد الآسيوي ويهمه افراز الاشخاص الذين يملكون البرنامج الذي يؤهلهم لتطوير العمل في هذا الاتحاد، واضاف سموه في حديثه لـ لقناة فوكس الرياضية ونشرته على موقعها الإلكتروني بأنه يعشق كرة القدم " مثل أي شاب ولقد لعبت قليلا عندما كنت صغيرا، وتابعتها دائما وكنت من المعجبين بالمنتخب الوطني وبنادي الارسنال حيث درست في المملكة المتحدة والكثير من أصدقائي كانوا من أنصار مانشستر يونايتد، ففكرت أن أكون مختلفا، وتاليا ابرز ما جاء في الحوار.
• س: كيف أصبح الأردن فريقا مؤثرا في آسيا؟
إنها تأتي من عاطفة الشعب الأردني فهم يحبون كرة القدم ويقترن ذلك ايضا بمزيد من الموارد، مع تنفيذ برامج الواعدين، فقد بدأنا مع مراكز الواعدين، وقدمت لنا العديد من اللاعبين الذين يشاركون الآن مع منتخباتنا الوطنية واذا نظرتم الى منتخب الشباب لدينا، فهو يتأهل دوما لنهائيات آسيا وبانتظام وفي العام 2007، تأهل منتخبنا لنهائيات كأس العالم للشباب في كندا وهؤلاء اللاعبون هم العمود الفقري للمنتخب الأول في الوقت الراهن.
• س: كم كان تأثير (المرحوم) محمود الجوهري على تطوير اللعبة في الأردن؟
كان صديقا حميما جدا بالنسبة لي، وكان شخصا أثق به واحترمه وكان مدرب المنتخب الوطني في وقت لم يكن لدينا ترتيب جيد والكثير من المدربين ربما قال لا لنا - لكنه جاء بكل إخلاص، ووصل بنا إلى المركز 37 في تصنيف الفيفا
• س: هل عدنان حمد هو الرجل القادر على ايصال الأردن لكأس العالم لاول مرة  - وماذا يعني هذا للشعب؟
في البداية فان كرة القدم في الأردن تشكل الرياضة الأكثر شعبية - ونحن فخورون بلاعبينا وهم سفراء رائعون.
 وبالنسبة لعدنان حمد فهو شخص رائع، لديه أسلوبه الخاص إنه يفهم عقلية لاعبينا كنا نكافح من اجل الوصول إلى نهائيات كأس آسيا في العام 2011 - جاء وتمكن من ايصالنا للنهائيات وأنا اؤمن في الاستمرارية - في بعض الأحيان هنالك صعود وهبوط، ولكن هذه عقليتنا.
• س : كنت قد عملت بشكل وثيق جدا مع الاسترالية مويا دود في قضية ارتداء "الحجاب" للاعبات النساء في الفيفا أنه: انجاز كبير ومهم - وكانت حملة صعبة للحصول عليه ولكن الشيء الأكثر أهمية هو احترام الجميع.
طلبت من الفيفا إثبات التزامهم بالشمولية، وإزالة الحواجز الثقافية ومويا هي زميلة أحترمها حقا، فعلت الكثير في هذه المسألة، وتترأس لجنة المرأة في الاتحاد الآسيوي.
• س : فيما يتعلق بمنصبك في الاتحاد الآسيوي – هل تعتقد ان القارة مقسمة بين الشرق والغرب ؟
 على العكس فانا اقف جنبا إلى جنب مع زملائي في جميع أنحاء المنطقة ولدينا اختلافات في الرأي - ولكنها ليست إقليمية.
• س : هل ينبغي أن يتم تقسيم الاتحاد الآسيوي إلى قسمين منفصلين؟
 لا - إذا تحدثنا عن كرة القدم، فكلما اصبح لدينا المزيد من المنافسات كلما كان ذلك أفضل للقارة، وكانت اضافة استراليا مهمة حقا في هذا الصدد حيث استفدنا جميعا من ذلك وهناك تحديات عند السفر، ولكن هذا هو العصر الحديث، ومن السهولة التغلب عليها.
• س :هل تفكر في المنافسة على رئاسة الاتحاد الآسيوي؟
 أنا لا أخطط لهذا وعندما تأتي الانتخابات، نحن بحاجة لمرشحين لديهم برنامج، وأنها ينبغي أن تبنى على كرة القدم وحدها، وليس على المناطق أو الأقاليم وما أريد القيام به، هو فقط للتأكد من ان القارة موحدة.

التعليق