فعاليات في الكرك تناقش الورقة الملكية حول التمكين الديمقراطي

تم نشره في الاثنين 10 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك –  ناقشت فعاليات شعبية وأكاديمية ونيابية في ندوة نظمتها هيئة شباب كلنا الأردن بالكرك مساء أول من أمس، الورقة النقاشية التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني للتمكين الديمقراطي.
وأكدت الفعاليات أهمية ما تضمنته الورقة من أفكار لتطوير الحياة السياسية في المملكة وتعزيز الممارسات الديمقراطية التي تساهم في توفير أجواء من الحريات.
وبين النائب محمد العمرو أن الأوراق النقاشية التي طرحها جلالة الملك عبدالله الثاني، تجسد فكرا يهدف إلى تحسين وتطوير الحياة العامة في الأردن وتفعيل الشراكة الحقيقة في المجتمع المدني لتحقيق الديمقراطية من أجل الصالح العام.
وأشار إلى أن جلالته ركز في ورقته على احترام الرأي الآخر وضرورة أن يكون هناك أحزاب فاعلة لها برامج عامة تعنى بالمصلحة الوطنية، لافتا إلى أهمية التمكين الديمقراطي من خلال الرأي والرأي الآخر وتقديم المصلحة الوطنية على المصلحة الشخصية للوصول إلى الأمن المجتمعي.
وقال "إن الديمقراطية لا تلقن وإنما هي ثقافة مجتمعية يتعلمها الجميع من خلال البيئة المحيطة".
وأشار أستاذ علم الاجتماع في جامعة مؤتة الدكتور حسين المحادين الى أن القيادة الهاشمية تستشرف المستقبل وتعمل من أجل حماية التعددية السياسية والتدرج في الإصلاح والعدالة، لافتا إلى أن الحكومات المتعاقبة لم تستطع تنفيذ رؤية الملك التي طرحها من خلال أوراقه النقاشية الثلاث السابقة.
وأضاف أن الأردن لم يكن يوما إلا أنموذجا في التعددية والتسامح والعمل العربي المشترك والسعي لتحقيق كرامة الانسان العربي، داعيا إلى ضرورة الضغط على الحكومات من أجل تطبيق الأوراق النقاشية ومتابعتها على أرض الواقع والاهتمام بالتنشئة السياسية للشباب وهدم الفجوة التنموية في الوطن.
وأكد منسق هيئة شباب كلنا الأردن في الكرك نياز المجالي اهمية تنوير الشباب بفكر جلالة الملك عبدالله الثاني وتوعيتهم بما يدور حولهم من سياسات عامة ليكونوا على اطلاع بالواقع الذي يعيشه الوطن وضرورة الحفاظ على أمنه واستقراره، لافتا إلى أن الورقة النقاشية الرابعة تمثل دليلا يجب على الحكومات اتباعه وتفعيله في الحياة العامة من أجل تحقيق رفعة الوطن.

التعليق