نتنياهو: إسرائيل تسعى إلى الابتعاد عن الصراع في سورية

تم نشره في الاثنين 10 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

القدس المحتلة - قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس إن اسرائيل تسعى الى الابتعاد عن الصراع الذي تشهده سورية رغم العنف الذي يقوض الأمن في هضبة الجولان.
وشهدت مرتفعات الجولان التي يخضع أغلبها لاحتلال اسرائيلي منذ العام 1967 قتالا عنيفا في الأسبوع الماضي بين قوات الرئيس السوري بشار الأسد ومقاتلي المعارضة السورية قرب خط الهدنة الذي تراقبه قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة.
وقالت النمسا وهي مشارك رئيسي في قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الأسبوع الماضي إنها ستسحب قواتها من الجولان بسبب تفاقم القتال في سورية مما يلقي بظلال من الشك على البعثة.
وقال نتنياهو لحكومته في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام "شاهدنا الأسبوع الماضي فقط معارك تنشب قرب حدودنا في الجولان. اسرائيل لن تتورط في الحرب الأهلية في سورية ما دامت النيران غير موجهة إلينا". وشنت اسرائيل ثلاث غارات جوية على الأقل على مستودعات كان يشتبه أن بها أسلحة كانت ستوجه الى جماعة حزب الله اللبنانية وقصفت قواتها من حين لآخر مواقع سورية ردا على اطلاق النار على الجانب الذي تحتله اسرائيل من الجولان.
وتابع نتنياهو "انهيار قوة الامم المتحدة في هضبة الجولان يبرز حقيقة أن اسرائيل لا يمكنها الاعتماد على القوات الدولية في أمنها. يمكن ان تكون جزءا من الاتفاقات لكن لا يمكن ان تكون الصرح الاساسي لأمن إسرائيل".
وأضاف أنه سيثير هذه القضية مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي من المتوقع أن يعود للمنطقة خلال الاسبوع المقبل لمحاولة إحياء المحادثات الخاصة بإقامة الدولة الفلسطينية. وتصر اسرائيل على الاحتفاظ بوجود عسكري وكذلك بكتل استيطانية في الضفة الغربية. -(رويترز)

التعليق