سكان في الأغوار يطالبون الحكومة باستثناء مناطقهم من رفع الكهرباء

تم نشره في السبت 8 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

محمد العشيبات

الأغوار الجنوبية - طالب سكان في الأغوار الجنوبية، الحكومة باستثناء مناطقهم من أي رفع لأسعار الكهرباء خصوصا خلال فصل الصيف حيث يضطرون خلاله إلى تشغيل المكيفات بسبب ارتفاع درجات الحرارة، مما يدخلهم ضمن شريحة الاستهلاك المنزلي الكبير.
وكان رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور أكد خلال زيارته محافظة المفرق يوم أول من أمس، أن رفع أسعار الكهرباء لن يطال الفواتير المنزلية التي تبلغ قيمة استهلاكها الشهري دون الـ 50 دينارا، الأمر الذي يضع الأسر ذوي الدخل المحدود في الأغوار الجنوبية تحت اختبار تحمل ارتفاع درجات الحرارة في الصيف دون اللجوء الى استخدام المكيفات التي باتت تدخلهم ضمن الشرائح الكبيرة المستهدفة.
ولفت النسور خلال زيارته محافظة المفرق ولقائه الفاعليات الرسمية والشعبية الى استثناء آبار المياه المستخدمة في القطاع الزراعي والمياه المستخلصة لغايات الزراعة من قرار رفع الدعم عن الكهرباء، مؤكدا أن الإجراءات التي تنوي الحكومة اتخاذها لمعالجة خسائر شركة الكهرباء المتراكمة لن تكون على حساب المواطنين من ذوي الدخول المتدنية والمتوسطة، وأن عدم تفهم هذا القرار من قبل أي جهة سيكون دفاعا عن كبار المستهلكين.
وقال المواطن صهيب أحمد إنه مع التوجه الجديد، سنجد أسرا فقيرة في الأغوار في مصاف الأسر الغنية، من حيث حجم استهلاك الكهرباء، نتيجة ما يعانونه من ارتفاع في درجات الحرارة خلال فصل الصيف والتي تصل إلى قرابة 50 درجة مئوية، الأمر الذي يجبرهم على استخدام المكيفات للتخفيف من حرارة الجو.
وبين أحد المواطنين الذي فضل عدم ذكر اسمه أن معدل استهلاك أي منزل في منطقة الأغوار الجنوبية خلال فصل الصيف يتجاوز 1200 كيلو واط نتيجة استخدام المكيفات، الأمر الذي يشكل عبئاً في حال تم تعديل تعرفة الكهرباء، مشيرا الى أن نسبة الفاقد في الكهرباء في منطقة الأغوار الجنوبية تتجاوز 25 % جراء الاعتداءات على الخطوط الواقعة بين الأحياء السكنية.
ويقول سبع المشاعلة من سكان غور الصافي إن حجم استهلاكه من الكهرباء في الأيام العادية يصل الى 500 كيلو واط، فيما يرتفع خلال فصل الصيف الى 1500 كيلو واط نتيجة تشغيل المكيفات لارتفاع درجات الحرارة التي تصل إلى 50 درجة مئوية، مشيرا الى أن أغلب السكان يعتمدون على صندوق المعونة الوطنية وغير قادرين على دفع تكاليف الكهرباء في حال تطبيقها.
وطالب المواطن فراس خضر، الحكومة وشركة الكهرباء بإعادة تعرفة أسعار الكهرباء في فصل الصيف لمناطق الأغوار التي يتقاضى فيها أكثر من 1550 أسرة معونة وطنية، بسبب الارتفاع الكبير في درجات الحرارة الذي يشهده اللواء وارتفاع قيمة فواتير الكهرباء مؤخرا إلى أرقام قياسية والانقطاع المفاجئ والمتكرر والتذبذب للتيار الكهربائي. كما دعا خالد محمد الحكومة الى تخفيض أسعار المياه والكهرباء في أشهر الصيف لتمكين المواطنين من تركيب المكيفات حيث يوجد ما نسبته 40 % من السكان لا يملكون أجهزة تبريد، نظرا لظروفهم المادية الصعبة ما يؤدي إلى تحميلهم أعباء مالية تثقل كواهلهم، حيث سيؤدي ذلك إلى إبقائهم تحت هواء المراوح الساخن.

التعليق