حملة لإزالة الاعتداءات على أرصفة وشوارع بلدية شيحان بالكرك

تم نشره في الثلاثاء 4 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - بدأت بلدية شيحان في لواء القصر شمالي محافظة الكرك أمس، بالتعاون مع لجنة السلامة العامة، وقسمي  الشرطة البيئية والسير بالمحافظة حملة ميدانية شاملة لإزالة البسطات والباعة المتجولين.
كما تتضمن الحملة إزالة التجاوزات من قبل المحال التجارية والمخابز، والمخالفات العشوائية من الشوارع الرئيسة والفرعية في مختلف مناطق لواء القصر.
وأشار رئيس لجنة البلدية الدكتور محمد المصاروة إلى أن البلدية بدأت حملة شاملة لإزالة كافة المخالفات التي أصبحت لا تطاق، وتشكل أزمة للسير ولحركة المشاة داخل مناطق البلدية، وخصوصا بلدتي القصر والربة، لافتا إلى العديد من شكاوى المواطنين داخل هذه البلدات وخارجها على الوضع داخل المدينة، ما اضطر البلدية لتنفيذ حملة الإزالة. 
وأكد الدكتور المصاروة أن عملية إزالة البسطات والتجاوزات مستمرة، ولن تتوقف حتى امتناع المخالفين عن وضع بضائعهم بطريقة تعيق الحركة على الأرصفة والشوارع، مشددا على أهمية تعاون التجار بعدم عرض البضائع خارج نطاق محالهم التجارية والاعتداء على الأرصفة.
ولفت إلى أن البلدية حريصة على تكثيف حملاتها الرقابية، خاصة مع دخول فصل الصيف، وما يرافقه من مشاكل صحية وانتشار للباعة المتجولين والبسطات على تقاطعات وأرصفة الشوارع.
وبين المصاروة أن الحملة نفذت بعد ورود عدد من الشكاوى من قبل المواطنين وأصحاب المحال التجارية، وتقارير لجان الرقابة الصحية حول وجود اعتداءات من قبل الباعة المتجولين وأصحاب البسطات على الأرصفة العامة، ما تسبب بعرقلة حركة المرور وتشوية مدخل المدينة.
وأكد أن البلدية لن تتهاون مع أي اعتداء على الشارع العام، أو أي مخالفة لشروط السلامة العامة لكل من يقدم خدمة او سلعة للمواطنين، وانها ستطبق القانون على الجميع.
وكان تجار في بلدة القصر  قد احتجوا مرارا وأغلقوا محالهم التجارية احتجاجا على تردي اوضاعهم بسبب انخفاض اعداد المتسوقين، اضافة الى شكواهم من ازدياد اعداد الباعة المتجولين الذين يقومون بعرض البضائع على الارصفة قريبا من محالهم التجارية ما يؤثر على مبيعاتهم.

[email protected]

التعليق