التفكير الدفاعي والخوف من الهزائم يهيمنان على المنتخبات الآسيوية

تم نشره في الاثنين 3 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً
  • الأسترالي تيم كاهيل يتقدم بالكرة خلال المباراة السابقة أمام اليابان في تصفيات مونديال 2014 -(أرشيفية)

سنغافورة - ستدخل عشرة منتخبات آسيوية مرحلة حاسمة من مشوار التأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم، ستشهد اقامة 12 مباراة خلال 15 يوما، حيث تسعى استراليا لانقاذ حملتها المتأرجحة، بينما يأمل الأردن واوزبكستان في مواصلة طريقهما للظهور للمرة الاولى في النهائيات.
ومع تأهل أربعة منتخبات مباشرة فقط من المجموعتين الى النهائيات، هيمن التفكير الدفاعي والخوف من الهزائم على المشهد في التصفيات الآسيوية، ما أدى الى تغير مواقف الفرق قبل المباريات الاخيرة في حزيران (يونيو) الحالي.
وكانت اليابان من المنتخبات القليلة التي قدمت كرة قدم هجومية، جعلتها قريبة من ان تصبح أول فريق يتأهل الى النهائيات في البرازيل قبل مباراتها، قبل الاخيرة في المجموعة الثانية على ارضها أمام استراليا يوم غد الثلاثاء.
لكن بطل آسيا أهدر فرصة ثمينة للتأهل مبكرا في آذار (مارس) الماضي، بعدما تجرع أول هزيمة في حملته في الأردن رغم انه كان يحتاج فقط الى التعادل.
واعقبت هذه الهزيمة المفاجئة خسارة مخيبة للآمال أمام بلغاريا وديا يوم الجمعة الماضي، حيث اثرت الضغوط على اللاعبين قبل مباراتهم أمام استراليا التي ستكون بمثابة تكرار لنهائي كأس آسيا 2011.
وقال القائد ماكوتو هاسيبي الذي سجل هدفا عن طريق الخطأ في مرماه خلال هذه الهزيمة لوسائل اعلام يابانية: "بالنظر الى النتيجة التي حققناها من قبل أمام الأردن، كنا نتوقع أن نقدم اداء جيدا لكن الهزيمة المفاجئة ستجعلنا ندخل مباراة الرابع من حزيران ونحن اقل ثقة بأنفسنا".
لكن مع ذلك، يمكن لمنتخب محاربي الساموراي التأهل يوم غد الثلاثاء حتى في حال خسارته، شريطة الا يفوز العراق خارج ارضه على عمان في مباراة اخرى بالمجموعة الثانية. لكن هذه الميزة لن تنسحب على استراليا، حيث ادت العروض المخيبة بطيئة الايقاع والعدد الهزيل من الاهداف في حصولها على نقاط قليلة، لتمنح الأمل في التأهل لثلاثة منتخبات تنتمي لغرب آسيا موجودة في مجموعتها.
وتتصدر اليابان المجموعة برصيد 13 نقطة من ست مباريات، ويحتل الأردن المركز الثاني برصيد سبع نقاط من ست مباريات واستراليا الثالثة برصيد ست نقاط من خمس مباريات تليها عمان بست نقاط من ست مباريات والعراق الاخير برصيد خمس نقاط من خمس مباريات.
وقال هولجر اوسيك مدرب استراليا لوسائل اعلام يابانية عن مشهد التصفيات الآسيوية "الوضع خطير".
وبعد المباراة المحفوفة بالمخاطر خارج ارضها، ستستضيف استراليا منتخب الأردن في 11 حزيران وبعده العراق في 18 منه، ليبقى مصيرها في يدها رغم تخبطها في بداية المشوار.
ويستضيف العراق بطل آسيا 2007 منافسه اليابان في 11 حزيران، حيث يقود اسود الرافدين حاليا المدرب الصربي فلاديمير بتروفيتش الذي تولى المسؤولية خلفا للبرازيلي زيكو في اذار (مارس) الماضي، وسينهي الأردن حملته في 18 حزيران على ارضه امام عُمان.
وسيلتقي الفريق صاحب المركز الثالث في المجموعة الثانية مع نظيره صاحب المركز الثالث في المجموعة الاولى في جولة فاصلة من مباراتين، قبل ان يواجه الفائز منهما صاحب المركز الخامس في تصفيات أميركا الجنوبية.
وحقق منتخب اوزبكستان ثلاثة انتصارات متتالية بنتيجة واحدة هي 1-0 ليتصدر المجموعة الاولى قبل مباراتيه الاخيرتين خارج ارضه امام كوريا الجنوبية في 11 حزيران (يونيو) وعلى ارضه امام قطر في 18 منه، لكن ينتظره الكثير من العمل قبل الظهور للمرة الاولى في نهائيات كأس العالم.
وتملك اوزبكستان 11 نقطة من ست مباريات بينما تملك كوريا الجنوبية 10 نقاط من خمس مباريات تليها ايران بسبع نقاط من خمس مباريات تليها قطر بسبع نقاط من ست مباريات، بينما يتذيل لبنان المجموعة بأربع نقاط من ست مباريات.
وقد يعزز فوز كوريا الجنوبية خارج ارضها على لبنان يوم غد الثلاثاء من فرصها قبل مواجهة اوزبكستان وايران في اخر مباراتين لها بالتصفيات على ارضها، لكن الكوريين يواجهون صعوبات هذه المرة رغم التشكيلة المتخمة بالنجوم.
واحتاج منتخب كوريا الجنوبية وهو اكثر الفرق الوطنية الآسيوية ظهورا في نهائيات كأس العالم برصيد ثماني مرات الى هدف في الدقيقة 96، ليهزم قطر على ارضه في آذار (مارس) الماضي، بينما كان قد تجرع هزيمة مفاجئة في لبنان في جولة سابقة.
وسيخوض منتخب ايران "الذي سجل هدفين فقط في خمس مباريات"، ثلاث مواجهات ايضا في حزيران (يونيو)، حيث سيلتقي خارج ارضه يوم غد الثلاثاء مع قطر في مباراة مهمة، تليها مباراة على ارضه مع لبنان قبل السفر الى كوريا الجنوبية.
وقال البرتغالي كارلوس كيروش مدرب ايران لوسائل اعلام ايرانية: "في هذه اللحظة الكل في المجموعة يملك فرصة التأهل المباشر والكل ايضا مرشح للخروج".-(رويترز)

التعليق