صخر عامل وطن يعاني أمراضا وإعاقة وديونا

تم نشره في الخميس 30 أيار / مايو 2013. 02:00 صباحاً

ضانا - بعدما أخفق بامتحان الثانوية العامة؛ لأسباب خارجة عن إرادته، لم يتردد الشاب صخر عبدالمجيد الخوالدة في الالتحاق بوظيفة عامل نظافة في قرية ضانا السياحية في مجتمع مغلق تغلب عليه ثقافة العيب التي تحط من شأن هذه المهنة.
يقول صخر الذي يعاني من قصر في ساقه اليمنى وضمور في عضلات الساق والفخذ "إنني كنت أحب عملي، لأن هناك جانبا آخر مني ضاربا الجذور في القيم والعادات والتقاليد وهو حب الطبيعة والمحافظة عليها، ولأنني تربيت في بيئة ريفية جميلة في قرية ضانا والقادسية التي هي امتداد لقرية ضانا السياحية العالمية".
ويتابع والحزن في عينيه، "حدث ما لم يكن بالحسبان حين شعرت بألم في بطني، وبعد معاناة ومراجعات كثيرة للمستشفيات تبين انني مصاب بمرض أكياس كلبية على الكبد، حيث تم إزالة 75 بالمائة من الكبد، واجراء العلاجات على حساب الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، ولكنني تجاوزت السقف المسموح به، واضطررت لإكمال علاجي على حسابي الخاص ومن راتبي المتواضع الذي لم يتجاوز 320 دينارا".
لم تنته قصة صخر بعد؛ فهو يعيش وعائلته المكونة من خمسة أطفال وزوجته، في بيت مستأجر بـ 85 دينارا، بل هي 100 دينار إذا أضيف إليها فواتير الماء والكهرباء، مع ديون تراكمت عليه بلغت 19 ألف دينار بسبب العلاج وتكاليف الحياة ولا شبرا من أرض أو عقار، ومع كل ذلك تجده مبتسما مقبلا على الحياة مخلصا في عمله حيث تمت ترقيته إلى موظف صيانة عامة في بيت الضيافة في ضانا.-(بترا- أحمد القطامين)

التعليق