انتهاء أعمال الصيانة في ملعب الطفيلة

تم نشره في الأربعاء 15 أيار / مايو 2013. 02:00 صباحاً
  • ملعب الطفيلة لكرة القدم يخضع لعملية صيانة - (أرشيفية)

محمد الزرقان

الطفيلة – أعيد افتتاح ملعب الطفيلة أمام الأنشطة المختلفة، بعد أن أغلق لشهر كامل بسبب أعمال الصيانة الدورية التي خضعت له أرضية العشب الطبيعي طيلة شهر نيسان (ابريل) الماضي، فارتدى حلته النضرة وكأنه خضع لعملية الزراعة من جديد.
الاستاد دخل عامه السابع عشر بدون أن تعاد عملية زراعته من جديد، كحال كل الملاعب في الأردن التي أعيدت عملية زراعتها عدة مرات.
وقال المسؤول الفني الزراعي في الإستاد عبدالمرافي: "نقوم بأعمال التهوية والرش والتسميد والمعالجة الدورية للمناطق الضعيفة بإعادة زراعتها من جديد في هذه الفترة من كل عام، بالإضافة للمتابعة اليومية على مدار السنة".
المرافي نوه في حديثه إلى ضرورة العمل على توفير ملاعب رديفة لتخفيف العبء والضغط عن هذا الملعب الذي يشكل المتنفس الوحيد لممارسي كرة القدم ضمن نطاق قصبة المحافظة.
وقال مدير الشباب وليد البداينة إن الملعب جاهز في خدمة الرياضة ويستقبل كل عام العديد من الفعاليات والأنشطة والبطولات والمباريات، سواء على مستوى الاندية أو الجامعات أو المدارس أو الواعدين في محافظة الطفيلة وحتى المحافظات المجاورة.
واضاف أن عديد الخبراء والمدربين الذين زاروا هذا الملعب أبدوا إعجابهم الشديد بنوعية العشب ونعومته، التي تزيد من جماليته وتحسن من مستوى الأداء لعدم وجود عيوب تعيق حركة الكرة واللاعبين بسلاسة.
الملعب الذي يقع خارج المدينة ويبعد عن مركزها ما يقارب ثمانية كيلومترات، يشكل ظاهرة ملفتة على مستوى الاهتمام من المسؤولين في مديرية شباب محافظة الطفيلة، يحتاج بلا شك لرديف من الملاعب والساحات الشعبية.

التعليق