طرق الاعتناء بالحديقة المنزلية صيفا

تم نشره في الأربعاء 15 أيار / مايو 2013. 02:00 صباحاً
  • يعتبر الصباح الباكر أو المساء الوقت الأنسب لري النباتات في الحديقة المنزلية - (أرشيفية)

علاء علي عبد

عمان- يعد فصل الصيف من أكثر الفصول التي تتيح للمرء الاستفادة من حديقة منزله، لكن الاستفادة تلك تتطلب عناية خاصة بالحديقة، هذه العناية ستعود فائدتها على الجميع باعتبار أن الحديقة المنزلية تعد جزءا لا يتجزأ من النظام البيئي من حولنا ككل.
تتعدد مشاكل الحدائق المنزلية صيفا كنمو الأعشاب التي من الممكن أن تؤذي النباتات والمظهر العام للحديقة والحاجة إلى الري وغير ذلك من الأمور التي تتطلب عناية خاصة عبر اتباع الخطوات التالية:
· القص: مع دخول فصل الصيف فإن نمو الأعشاب يبدأ بالتباطؤ نوعا ما، لكن يجب متابعتها بالقص كلما لزم الأمر مع الانتباه إلى ضرورة عدم قص أكثر من ثلث طول العشب في كل مرة. مع ارتفاع درجات الحرارة يصبح اللجوء للقص من الضروريات التي يجب أن يتم اللجوء إليها كلما دعت الحاجة لذلك.
في حال كانت هناك مساحات صغيرة من الأعشاب الضارة في الحديقة، فإنه يمكنك استخدام أحد العلاجات الخاصة بمثل هذه النوعية من الأعشاب وسينتهي الأمر بسهولة. لكن لو كانت مساحة العشب الضار أكبر وربما وجود بعض الطحالب فإنه يفضل البدء بعلاجها منذ فصل الربيع، علما بأن العلاج قد يستمر في فصل الصيف لو كانت الأعشاب ما تزال ثابتة في الحديقة.
· الري: تتزايد في فصل الصيف احتمالية تعرض الحديقة للجفاف وتحول لونها للبني. قبل الخوض في هذه المسألة تجدر الإشارة إلى أن الحديقة التي تحصل على العناية اللازمة تعود لنضارتها بمجرد هطول المطر. فالاعتناء المناسب بالحديقة خلال فترات معينة من السنة تجعلها أكثر قدرة على تحمل تقلبات الجو المسببة للجفاف وغيره. ولأن الوقاية خير من قنطار علاج، فإن الري يعد أفضل طريقة لمقاومة الجفاف.
إذا كان بإمكانك ري الحديقة فإن أنسب وقت لهذا يكون عند ظهور أولى علامات الجفاف؛ مثل أن يكون العشب أخضر لكنه يظهر علامات الإجهاد؛ كوجود بقع أقل خضارا عليه. ومن الأمور التي يجب الاعتناء بها هو أن يكون موعد الري في توقيت تكون فيه النباتات أكثر تهيؤا لامتصاص الماء وذلك إما في الصباح الباكر أو في المساء الذي يعد الأنسب لدى غالبية الناس حيث إنهم يفضلون الاعتناء بحديقة منزلهم عند عودتهم مساء من العمل.
· العناية بحديقة المنزل الجديدة: يجب الحرص على أن تكون المساحات الخضراء في الحديقة والمساحات المزروعة حديثا مروية بالماء بشكل كامل، فالري الخفيف قد يسبب ضررا للنباتات التي تضطر جذورها للارتفاع نحو السطح للحصول على الماء الذي تحتاجه.
وبمناسبة الحديث عن الحدائق المنزلية الجديدة تجدر الإشارة إلى انه ليس من الحكمة القيام بالزراعة في فصل الصيف نظرا لكون التربة جافة في هذا الفصل وستحتاج للري يوميا، حسبما ذكر موقع "ArticlesBase". لذا فمن الأنسب تأجيل الزراعة لبداية الخريف حيث تملك الحديقة فرصة أكبر للنجاح.
من الأمور المهمة أيضا التأكد من أن المساحة التي تزرعها خالية من الأعشاب الضارة، وفي حال وجودها قم بداية بالتخلص منها ومن ثم الحفر مكانها من أجل تكسير كتل التراب القاسية وخلطها بالتربة لتكون الأرضية متجانسة ومستعدة لاستقبال البذور.
فيما يلي عدد من النصائح الإضافية للعناية بالحديقة المنزلية:
· تجنب قص العشب في أوقات الطقس الحار وتذكر ألا تقص أكثر من ثلث طوله وإلا فإنه سيحتاج لطاقة كبيرة لاستعادة نموه. علما بأن التقصير المبالغ به سيجهد العشب ويفقده قدرته على مواجهة نمو الأعشاب الضارة والطحالب.
· لو كنت تنوي السفر احرص قدر الإمكان على قص العشب قبل سفرك بوقت قصير حتى تطمئن بأن الحديقة بوضع سليم إلى حد ما.
· قدر كم مرة تحتاج أعشاب الحديقة للتقليم بناء على سرعة نموها، فلو كانت الأجواء مناسبة للنمو كأن تكون مشمسة ورطبة فقد تحتاج الحديقة للتقليم 2-3 مرات أسبوعيا لتبدو في أجمل صورة.

التعليق