الغور الشمالي: مربو الماشية يتخوفون و"الزراعة" تقلل من مخاطر ظهور "جدري الأبقار"

تم نشره في الجمعة 10 أيار / مايو 2013. 02:00 صباحاً

علا عبداللطيف

الغور الشمالي – اثار ظهور علامات "مرض جدري الابقار" في الغور الشمالي مخاوف مربي الماشية من ان يؤدي انتشار المرض الى نفوق اعداد من مواشيهم، وفق بعضهم.  
ويوضح مربو الماشية أنهم تعرضوا في العام الماضي لخسائر مالية جراء اصابة قطاع الماشية ببعض الامراض، اضافة الى ارتفاع درجات الحرارة التى ادت الى نفوق عشرات من الاغنام، مشيرين الى ان ذلك المرض يصيب المواشي في مثل هذه الأوقات من كلِّ عام.
وطالب العديد من المزارعين من مديرية الزراعة بضرورة العمل على تكثيف الدورات لتوعية مربي الماشية بالمرض وأعراضه وكيفية التعامل معه حال ظهوره بين مواشيهم في الوقت الذي تؤكد فيه مديرية الزراعة في وادي الاردن انها تنفذ حملة شاملة لاعطاء مطاعيم وقائية للثروة الحيوانية للقضاء على الطفيل المسبب لجدري الابقار.
واشار مربو الماشية الى ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار المرض في حال ظهوره في المنطقة، من خلال توفير الأدوية والعلاجات المناسبة التي تساعد في القضاء عليه.  وأكد العديد من مربي الابقار في لواء الوسطية انهم قد منيوا بنفوق عدد من رؤوس الابقار لديهم بسبب عدم تحصينها بالمطاعيم من مرض الجدري والذي يعتبر مرضا مشتركا بين الإنسان والحيوان.
وتحول القدرة المالية من إمكانية التعامل مع ذلك المرض اذ اقتصرت اجراءاتهم على عزل الابقار السليمة عن الابقار المصابة لحين ايجاد الحل، مؤكدين انهم يتخوفون من انتقال المرض الى الابقار السليمة بسبب تعاملهم مع الابقار المصابة.
ويشير ابو خالد الذي يعمل على تربية الماشية منذ حوالي 20 عاما، متخذا من هذا العمل مصدر رزقه الوحيد أن إصابة قطعان المواشي بالأمراض السارية والمعدية هدد الكثير من العائلات بالفقر والتشرد لاعتمادهم في تنظيم أمور حياتهم عليها.
بيد ان مدير زراعة وادي الأردن المهندس عبد الكريم شهاب يؤكد أن لواء الغور الشمالي خال تماما من وباء مرض جدري الابقار، مبيِّنا أن المديرية لم تسجل أي حالة وان سجلت بعض الحالات لاتعتبر بالشكل الموثر او لاتعتبر وباء كما يدعي بعض مربي الثروة الحيوانية.
واوضح أن مرض جدري البقر يعتبر مرضا مستوطنا وموجودا دائماً في معظم الدول التي يوجد فيها ثروة حيوانية، معتبرا أن ظهور عدد من الحالات لا يعني بالضرورة تحول المرض إلى وباء.  وأكد ان وزارة الزراعة تقوم بشكل سنوي ودوري بعمليات تحصين المواشي من الأمراض الوبائية والقاتلة عن طريق تزويد مديريات الزراعة بالمطاعيم والمُحصنات الخاصة للمواشي لدى جميع المزارعين في منطقة الأغوار التي تعتبر رعوية نوعاً ما.
اما بخصوص عمليات الإرشاد الزراعي وتوعية مربي الماشية،  اشار شهاب أنه يتم عقد دورات إرشادية وتوعية مربي المواشي من قِبل الأطباء البيطريين المتواجدين في المديرية، معتبرا أن ذلك أدى إلى وجود معرفة وتوعية لدى المزارعين ولجوئهم بشكل دائم إلى المديرية لتحصين مواشيهم من الأمراض المعدية والوبائية.
ولفت أن المرض سيكون تحت السيطرة في حال ظهور عدد من الحالات في المنطقة لسهولة معالجته وحصره، داعياً المزارعين إلى مراجعة المديرية في حال ظهور أي أعراض للمرض في ابقارهم.
يشار إلى أن لواء الغور الشمالي يضم أكثر من 90 ألف رأس من الأغنام والماعز، إلى جانب ما يزيد على 2000 رأس من الأبقار، بحسب إحصائيات مديرية الزراعة في لواء الغور الشمالي.

ola.abdelateef@alghad.jo

التعليق