فاعليات شعبية في الكرك تدعو إلى التصدي للدعوات الطائفية

تم نشره في الأحد 5 أيار / مايو 2013. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك  - عبرت فاعليات شعبية في محافظة الكرك عن رفضها للدعوات الطائفية ودعوات رفض الآخر على أساس الدين أو العرق أو اللون.
كما شددت الفاعليات رفضها لعملية حرق منزل طائفة البهرة الشيعية في مدينة المزار الجنوبي، لافتين الى أن من نفذ العمل لا يعبر عن روح التسامح التي تسود المجتمع الأردني ومحافظة الكرك. وأشاروا الى أن ما جرى من عملية حرق لأحد المباني التابعة لطائفة تزور باستمرار أضرحة ومقامات الصحابة في المزار الجنوبي، جاء في سياق خارج عن العادات والتقاليد الأردنية المعروفة في احترام الضيف والأديان والطوائف المختلفة الإسلامية وغير الإسلامية.
وقال الناطق الإعلامي باسم اللجان الشعبية العربية المحامي رضوان النوايسة إن ما جرى مرفوض على الإطلاق، ويعبر عن حالة غير سليمة في التفكير تجاه القضايا المختلفة.
وطالب النوايسة بوقف حالة التحشيد الطائفي تجاه أية فئة أو طائفة من أي دين كان، معتبرا أن حرق منزل لأحد الأشخاص يجب أن تتم معالجته وفقا للإجراءات القانونية.
وأشار رئيس ملتقى الكرك للفاعليات الشعبية خالد الضمور الى أن عملية حرق منزل يعود لإحدى الطوائف الإسلامية أمر غير مقبول لأنه يساهم في الشحن الطائفي الذي يخلو منه المجتمع الأردني، لافتا الى أن المجتمع بالكرك والأردن بشكل عام لا يوجد لديه أفكار طائفية أو مواقف طائفية تجاه أية فئة أو طائفة إسلامية أخرى أو تجاه مختلف الأديان السماوية.
وعبر الناطق الإعلامي للجنة الشعبية لمقاومة التشييع في محافظة الكرك عوض المعايطة عن رفضه لعملية حرق المنزل، مشيرا الى أن اللجنة عملت طوال الفترة الماضية على المطالبة بوقف الاستمرار في البناء المقابل للمنزل. وشدد على أن اللجنة ليس لها أية علاقة بما جرى ولم تقم بالتحريض على حرقه.

[email protected]

التعليق