الاستماع لشهود نيابة بقضية أردنيين قبض عليهم وهم متوجهون إلى سورية

"أمن الدولة" توجه تهم حيازة مادة مفرقعة دون ترخيص لسوريين

تم نشره في الثلاثاء 30 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً

عمان- وجهت الهيئة المدنية لدى محكمة أمن الدولة برئاسة القاضي أحمد القطارنة وعضوية القاضيين سالم القلاب ومخلد الرقاد أمس لمتهمين سوريين هم شريف الصفوري وياسر الزعبي وساهر الفالح وصلاح الكناوي تهمة حيازة مادة مفرقعة، بدون ترخيص بقصد استعمالها على وجه غير مشروع.
ووجهت الهيئة لنفس المتهمين تهمة حيازة سلاح اتوماتيكي بقصد استعماله على وجه غير مشروع، والشروع التام بتصدير الاسلحة النارية بدون ترخيص، والخروج من اراضي المملكة بطريقة غير مشروعة.
وتلت الهيئة على المتهمين وعلى وكلاء الدفاع عنهم التهم والوقائع التي أوضحت أن المتهمين قاموا خلال شهر أيلول (سبتمبر) الماضي بجمع أسلحة اتوماتيكية وقنابل اليدوية وصواعق وغيرها من المعدات العسكرية لتهريبها من الاردن الى سورية.
وبينت الهيئة المدنية خلال تلاوتها للوقائع انه اثناء اجتياز المتهمين الأربعة للحدود الاردنية باتجاه الحدود السورية القي القبض عليهم من قبل القوات الاردنية، وبحوزتهم (13) قنبلة يدوية و(12) صاعقا من القنابل، وسلاحان أوتوماتيكيان (كلاشن كوف)، و4 مخازن، وذخيرة حية اضافة الى معدات عسكرية اخرى ينوون إدخالها الى المملكة.
من جهة ثانية، تستكمل الهيئة المدنية لدى محكمة أمن الدولة منتصف الشهر المقبل الاستماع لشهود النيابة العامة في قضية أربعة اردنيين ألقي القبض عليهم وهم متوجهون إلى سورية للقتال وبحوزتهم سلاح اتوماتيكي وذخيرة.
واستمعت الهيئة ووكلاء الدفاع عن المتهمين والمدعي العام النقيب القاضي خالد المعايطة أمس لشاهد النيابة الملازم أول في قوات حرس الحدود الذي قال إن المتهمين اطلقوا النار عليه وعلى زملائه، وأصيب هو وجندي بشظايا نقلوا على أثرها الى المستشفى لتلقي العلاج.
وقال الشاهد إنه ليلة 21 من أيلول (سبتمبر) العام الماضي كان على رأس عمله في المنطقة الحدودية بين الاردن وسورية، وصلت إليه معلومة من القيادات التي يتبع اليها ان ثلاثة اشخاص اردنيين سيعبرون الى الأراضي السورية.
وقال "بعد فترة بسيطة من استقبالي المعلومة بدأت أنا وزملائي بسماع أصوات، ونبهناهم لكي يتوقفوا ويسلموا انفسهم وأشعلنا الكشافات، إلا انهم رفضوا وابتعدوا عن بعضهم وعادوا الى الخلف قليلا محاولين ان يتواروا عن انظارنا".
ولفت الشاهد الذي تعرف على أحد المتهمين خلال جلسة أمس الى ان المتهمين اطلقوا النار باتجاهه وزميله وأصابت شظية أحد الجنود بساقه اليسرى، وقام بعض زملائه بإسعافه الى العيادة، وفي هذا الاثناء وصلت تعزيزات وقاموا جميعا بتمشيط المنطقة وتفتيشها.
وأكد أنه وزملاءه عثروا على كلاشنكوف وذخيرة ومخازن وشنطة ملقاة على الارض، وبعد حوالي ساعتين وخلال نفس الليلة، ألقي القبض على أربعة أشخاص دون اسماءهم زميله الضابط الآخر، وكتب التقرير ورسل المتهمون الى قيادتهم، مبينا أنه اكتشف متأخرا أنه مصاب بشظايا أسعف على أثرها الى المستشفى.
وأوضح الشاهد انهم وجدوا الأسلحة وغيرها بنفس مكان الحادث، مؤكدا ان جميع مرتبات القوات الاردنية لديها اوامر ثابتة بعدم الاساءة لأي متهم، مهما كان فعله وتسليمه للقيادة لكي تسلمه بدورها الى المحكمة مع ضبط وتقرير بما حصل، موقع من عدد من الشهود من المرتبات التي اشتركت بإلقاء القبض. -(بترا)

التعليق