500 سوري في مريجب الفهود والمخيم يواصل استقبال 100 لاجئ يوميا

تم نشره في الاثنين 15 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً
  • لاجئون سوريون ينتظرون في ساحة الاستقبال توزيعهم على كرفانات مخيم مريجب الفهود -(تصوير: محمد أبو غوش)

حسان التميمي

الزرقاء - تواصل إدارة المخيم الإماراتي الأردني في منطقة مريجب الفهود استقبال الحالات الأكثر تأثرا من اللاجئين السوريين حيث بلغ عددهم حتى أمس نحو 500، وفق مدير المخيم ماجد بن سليمان.
وقال بن سليمان إن سفراء عربا وقائمين بأعمال بعض الدول، سيقومون اليوم الاثنين بزيارة إلى المخيم في محافظة الزرقاء، للاطلاع على الانجازات التي تحققت، والخدمات المقدمة للاجئين فيه.
وقال بن سليمان إن طواقم المخيم التي تم تشكيلها من ذوي الكفاءات والخبرات والتجارب الدولية والتي أدارت العديد من المخيمات الإماراتية في الخارج تستقبل اللاجئين على مدار الساعة، وتقوم بإجراء فحوص طبية للكشف عن الأمراض المعدية بينهم قبل توزيعهم إلى الكرفانات.
وقال بن سليمان إن المخيم يتضمن 5 مراحل كل مرحلة تتسع لـ5 آلاف لاجئ، حيث سيتم قريبا تركيب الكرفانات للمرحلة الثانية، مبينا أنه جرى تنفيذ المخيم طبقا لأعلى المواصفات والمعايير الدولية، ويشتمل على عدد كبير من الأبنية الجاهزة للإيواء و4 مدارس للذكور والإناث ومستودعات رئيسية وفرعية ومكاتب إدارية، إضافة إلى بنية تحتية من الطرق والساحات وشبكات المياه والكهرباء ومحطة تنقية مياه عادمة.
 وأضاف أن المستشفى الإماراتي الميداني مصمم ليكون بمواصفات متميزة ويقدم خدمات علاجية عالية المستوى، تشمل كافة اللاجئين السوريين داخل المخيم، مبينا أن إدارة المخيم تقوم بالتواصل معهم بشكل مستمر لضمان تقديم أفضل الخدمات لهم.
وأبدى لاجئون سوريين ارتياحهم للمعاملة والخدمات التي تقدمها إدارة المخيم، لاسيما توفر البنى التحتية والكرفانات المجهزة بكافة الخدمات، فضلا عن توفر المياه الساخنة والباردة، قائلين إنهم لم يتوقعوا توفر كل هذه الخدمات.
وقال المنسق العام لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن أنمار الحمود إن المخيم استحدث على مساحة 250 دونما بكلفة وصلت الى سبعة ملايين دينار بتمويل من دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيستقبل 100 لاجئ سوري يوميا من الأطفال والحالات الخاصة والأرامل، مشيرا إلى أنه تم بناء 750 كرفانا في المخيم، إلى جانب بئر ماء تابعة للقوات المسلحة، فيما تم الحصول على موافقة وزارة المياه والري لحفر بئر ثانية، ومحطة لتنقية المياه ومدرسة نموذجية لاحتضان الطلبة ومستشفى نموذجي لتقديم الرعاية الصحية الأولية لطالبيها من اللاجئين.
وأضاف الحمود أن دولة الإمارات ستعمد إلى توسعة المخيم وتجهيزه بجميع خدمات البينة التحتية لاستيعاب ما يقارب من 30 ألف لاجئ في حال استمرار زيادة تدفق اللاجئين السوريين الى الأردن، مبينا أن إنشاء مريجب الفهود (20 كيلومترا شرقي مدينة الزرقاء) جاء  لتخفيف الضغط على مخيم الزعتري الذي تجاوز عدد لاجئيه 150 ألفا.

hassan.tamimi@alghad.jo

التعليق