جلالته يستقبل بطريرك الطائفة الأرمنية

الملك يؤكد أهمية الحفاظ على الهوية العربية الإسلامية والمسيحية في القدس

تم نشره في الخميس 11 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً
  • الملك يسلم البطريرك نورهان مانوكيان مرسوم تعيينه بطريركاً للطائفة الأرمنية في القدس والأردن خلال استقباله في عمان أمس - (تصوير: يوسف العلان)

عمان - استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني أمس غبطة البطريرك نورهان مانوكيان، حيث هنأه بانتخابه بطريركاً للطائفة الأرمنية في القدس والأردن.
وتمنى جلالته للبطريرك مانوكيان التوفيق في أداء واجبه تجاه أبناء الطائفة الأرمنية في القدس والأردن، مؤكداً الحرص على تعزيز قيم التسامح والمحبة والتعايش والتآخي بين أبناء الديانتين الإسلامية والمسيحية وتعظيم القواسم المشتركة بينهم.
وشدد جلالته على أهمية الحفاظ على الهوية العربية الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس، ومساندة المقدسيين ومساعدتهم على مواجهة التحديات والظروف الصعبة التي يمرون بها، مشيراً في هذا الصدد إلى الاتفاقية التاريخية التي تم توقيعها بهدف توحيد الجهود لحماية القدس والأماكن المقدسة، في ظل ما تتعرض له المدينة المقدسة من تحديات كبيرة، والمحاولات الإسرائيلية الأحادية لتغيير معالمها.
وكان جلالة الملك والرئيس الفلسطيني وقعا، في عمان نهاية الشهر الماضي، اتفاقية تاريخية، أعاد فيها الرئيس عباس التأكيد على أن جلالة الملك هو صاحب الوصاية على الأماكن المقدسة في القدس الشريف، وله الحق في بذل جميع الجهود القانونية للحفاظ عليها، خصوصا المسجد الأقصى، المعرف في الاتفاقية على أنه كامل الحرم القدسي الشريف.
من جهته، ثمن غبطة البطريرك دعم جلالة الملك الموصول لجهود الكنيسة في الحفاظ على المقدسات، وصمود أبناء القدس وتعزيز تواجدهم في المدينة المقدسة.
وأعرب عن التفاؤل والثقة والإيمان بقيادة جلالة الملك، مشيرا إلى رسالة عمان التي أطلقها جلالته باعتبارها رسالة العدالة والإنسانية والوسطية وقبول الآخر.
وقال في كلمة ألقاها خلال اللقاء، إن “الكل في الأردن الحبيب ينعم بالأيادي البيضاء للهاشميين دون تمييز، ويعيش في دولة القانون والمؤسسات والمساواة”.  واستذكر مواقف المغفور له الشريف الحسين بن علي طيب الله ثراه في توفير الأمن والمساعدة لأبناء الطائفة الأرمنية، والمحافظة على حرياتهم الدينية وممتلكاتهم.
وقال “لقد كرمتموني بإصدار إرادتكم بتعييني بطريركا لطائفة الأرمن الأرثوذكس في الأردن والقدس الشريف”، مؤكدا أنه سيبذل قصارى جهده ليكون عند حسن الظن وفي مستوى الثقة الملكية السامية.
وكانت الإرادة الملكية قد صدرت اخيرا بالموافقة على مرسوم تعيين البطريرك مانوكيان، بطريركاً للطائفة الأرمنية في القدس والأردن.
وبانتخاب البطريرك مانوكيان، مطلع هذا العام من قبل الطائفة الأرمنية، يصبح البطريرك السابع والتسعين للأرمن الأرثوذكس في القدس، وعضواً في مجلس الكنائس التابع للحكومة الأردنية.
وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور فايز الطراونة ومدير مكتب جلالة الملك عماد فاخوري.-(بترا)

التعليق