"الجرافيك الأول" يحتفي بإبداعات معلمي وزارة التربية والتعليم

تم نشره في الخميس 11 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً
  • لوحة لمحمد ملكاوي - (من المصدر)
  • لوحة لعفاف الحاج - (من المصدر)

عمان- الغد - افتتح مؤخرا معرض "الجرافيك الأول" لمعلمي التربية الفنية في وزارة التربية والتعليم؛ وذلك في قاعة توفيق السيد، بمقر رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين.
وشارك في المعرض الذي تنوعت فيه الأساليب والمواضيع، (21) معلما ومعلمة من معلمي التربية الفنية بـ (40) عملا جرافيكيا، وهم؛ إيمان أبو الرز، غدير المحادين، هند نبهان، رانيا رواحنة، هديل الحوامدة، الهام الزعبي، وعد الهلول، كفاح زايد، عفاف الحاج حسين، ميسر الشرع، تمارا الصمادي، كوثر هياجنة، جهاد المعايطة، محمد ملكاوي، جويد رمضان، محمد عبيدات، أحمد اخميس، عاطف عودة، مؤمن أبو حمدان، محمد عواد، عبد الله التميمي، يزن جفيرات.
مدير إدارة النشاطات التربوية قاسم البطوش بين أن الوزارة تسعى من خلال فلسفتها ورسالتها ورؤيتها والنهج الذي تعتمده لخلق جيل واع ومنتم للأردن ولقيادته، ولرعاية المبدعين وصقلهم من خلال عقد ورشات تدريبية وإشراكهم في مسابقات محلية ودولية.
وأضاف "الأردن من الدول المتقدمة في الفنون حسب تقرير الأمم المتحدة، ومن هنا يأتي استمرار التعاون البناء مع رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين وأمانة عمان ودارة الفنون لتطوير الإبداع لدى المعلمين والمعلمات، وإضافة خبرات جديدة لهم لتعزيز مفهوم الإبداع وتطويره مما يسهم في إثراء الرسالة الفنية للمعلم لصقل الطالب فنياً".
وبين البطوش أن المعرض نتاج مجموعة من الورشات تدرب فيها معلمون ومعلمات على أحدث طرق الطباعة الفنية للجرافيك، وسيستفيد الطلبة من هذه الخبرات في حصة التربية الفنية.
في حين أشار رئيس رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين الفنان غازي انعيم، إلى أن الرابطة مدت جسور التواصل مع المؤسسات الأهلية والرسمية، وأصبحت شريكة استراتيجية مع العديد من المؤسسات ومنها وزارة التربية، حيث تولت الرابطة تدريب معلمي التربية الفنية في الوزارة، منوها إلى أنها أنجزت ثلاث دورات كان حصادها هذا المعرض.
وذهب إنعيم إلى أن تعزيز قيمة الفن في مدارسنا كعنصر إبداعي يسمو بالروح والوجدان في نفوس الناشئة من أبنائنا الطلاب في مختلف المراحل التعليمية، يسهم في تنمية قدراتهم على الانطلاق والتفكير نحو آفاق أرحب من الإبداع والابتكار.
وأكد أن الرابطة تركز على دعم ورعاية وتشجيع المواهب وعلى تنمية روح الابتكار والمهارات الفنية والإبداعية للمعلمين وللطلبة وللموهوبين من المجتمع المحلي، وتوفر البيئة اللازمة لاطلاق فضاء الإبداع لديهم.
رئيس قسم الفنون في وزارة التربية والتعليم محمود أسعد أوضح أن الوزارة تقوم بهذه الشراكة مع الرابطة على تفعيل الفنون في المناهج وإثرائها من خلال الخبرات الفنية التي تقدمها الرابطة من مدربين فنانين، منوها إلى أن المعرض يأتي كثمرة دورات الجرافيك التي أقيمت بالتعاون مع الرابطة.
 عن مشاركته في الدورة والمعرض قال الفنان مؤمن عزام أبو حمدان "استفدنا من خبرات غازي انعيم، وكانت لتوجيهاته وخبراته في مجال الجرافيك الفائدة الكبيرة التي أثرت معرفتنا في مجال الحفر على اللينوليوم، وسيكون لذلك أثر في توجيه معلمي مديرية الزرقاء الأولى، ما يؤثر ايجاباً أيضا على طلبتنا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مشاركة (fadhel dhamed iraq)

    الخميس 11 نيسان / أبريل 2013.
    موفقين بإذن الله ... المواهب تعتبر بذرات حقيقية لاتنمية وتجديد الحياة .. وتنمية الذائقة الجمعية لدى الفرد اشراك معلمي التربية الفنية بهكذا معارض دلالة حقيقية لسمو الافكار الفني ولنشرها بين المجتمع .. دمتم