"مكافحة المنشطات" تنتظر تقرير لجنة بناء الاجسام حول واقعة "التعاطي" في بطولة المراكز

تم نشره في الأربعاء 10 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً

مصطفى بالو

عمان- أكد مدير منظمة مكافحة المنشطات د.كمال الحديدي، أن المنظمة تنتظر التقرير النهائي من قبل لجنة بناء الاجسام واللياقة البدنية حول اللاعبين، سواء من خضع لفحص او من تهرب من الفحص عقب منافسات بطولة المراكز، وإرسال العينات ليجري فحصها والتثبت من اجابيتها او سلبيتها من قبل المنظمة، التي تعنى بالامور الفنية، وارسال تقريرها الى اللجنة لاتخاذ العقوبة المناسبة، وفق ما نصت عليه الاعراف الدولية لمكافحة المنشطات، والتي يعتبر الأردن جزء منها، من خلال توقيع اللجنة الاولمبية على الميثاق الدولي لمكافحة المنشطات.
واضاف الحديدي وبحسب المعلومات الواردة، فإن لاعبا واحدا خضع للفحص من اصل 6 عينات من المفترض ان تصل الى المنظمة، مشددا على ان الذي لم يخضع للفحص يعامل معاملة المتعاطي للمنشطات، ما يتوجب الغاء نتيجته التي حصل عليها في بطولة المراكز، وتوقع عليه العقوبة من قبل لجنة بناء الاجسام، التي تم تشكيلها من قبل اللجنة الاولمبية خلفا للاتحاد (المنحل)، وتكون من اهم اعمالها مكافحة المنشطات التي كانت سببا في حرمان الرياضة الأردنية من ميداليات ملونة في الدورة العربية في قطر.
الشواربة: اجراءات فنية
من جانبه، اشار نائب رئيس لجنة بناء الاجسام واللياقة البدنية المحامي يوسف الشواربة، ان اللجنة في انتظار قرار اللجنة الفنية المعنية بالأمور الفنية والادارية للبطولة، والأكثر قربا في التعامل مع الحالة مؤكدا خضوع لاعب واحد للفحص من اصل ستة لاعبين، وان المتهربين من الفحص يعاملون معاملة المتعاطي للمنشطات، ما يجعل الاجراء الأول يتوجه نحو ايقاع العقوبات عليهم وتجريدهم من الميداليات التي حصلوا عليها في بطولة المراكز، مؤكدا ان اللجنة لها استراتيجية في التعامل مع ظاهرة المنشطات، وان فاجأها ماحدث خلال بطولة المراكز الا انها معنية بإيقاع اشد العقوبة على المتهربين من فحص المنشطات، وحتى العينة التي خلدت للفحص وان ثبت تعاطيها يتم تطبيق القانون عليها.
واضاف الشواربة، ان بعد صياغة اللجنة الفنية للتقرير النهائي، يتم عقد اجتماع لجنة بناء الاجسام للمصادقة على قرار اللجنة الفنية، ورفع التقرير النهائي الى منظمة مكافحة المنشطات، منوها ان اللجنة الفنية معنية بالعودة الى النتائج التي لم يثبت تناولها للمنشطات في المراكز الاخرى، وتسمي افضل اللاعبين من المراكز الاخرى في البطولة الى صفوف المنتخب الوطني مع الاستعانة بلاعبين قدامى، سبق وان مثلوا المنتخب الوطني ولم يشاركوا في هذه البطولة ليكونوا ضمن تشكيلة المنتخب الوطني الذي يملك الوقت للاستعداد للبطولة العربية التي تجري في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.
الشرمان: اللجنة الفنية تبحث التقرير
الى ذلك أكد الناطق الاعلامي ورئيس اللجنة الفنية باللجنة د. عبد الباسط الشرمان، ان التقرير الفني حول حيثيات البطولة يكون جاهزا اليوم على ابعد تقدير على ضوء الاجتماع الذي استمر حتى ساعة متأخرة من أمس في مقر اللجنة، والذي يتناول كافة تفاصيل البطولة من حيث النتائج وفحص المنشطات الذي اجرته منظمة مكافحة المنشطات، وتحديد الاسماء التي لم تخلد للفحص بعد ان كان لاعبا وحيداً من اصل 6 لاعبين خضغوا للفحص، مؤكدا ان التهرب من الفحص يعني تناول المنشطات ما يلغي نتائج اصحابها، ويوجه "بوصلة" اللجنة الفنية باتجاه العناصر الاخرى التي لفتت الانتباه الى قدراتها والاستعانة بخبرة لاعبي المنتخب الوطني القدامى لتشكيل نواة للمنتخب يمثل اللعبة في المشاركات الخارجية.
واضاف الشرمان، ان النية كانت تتجه الى عدم اجراء فحص للمنشطات، الا ان اللجنة تفاجأت بقرار الفحص والذي تحترمه لانه يمثل توجه اللجنة الاولمبية في مكافحة المنشطات، حيث كنا نطمح الى الاجتماع باصحاب المراكز الاولى في مختلف الاوزان، والذين يمثلون صفوف المنتخب الوطنين والاطلاع فيما ذا كانوا قد تناولوا المنشاطات، والتأكد من ذلك بإجراء فحوصات بالتنسيق مع المنظمة، والبدء في عملية تنظيف اجسادهم من تلك المنشطات، وتجهيزهم للاستحقاقات التي تنتظر المنتخب الوطني على المستوى العربي والقاري والدولي خلال الموسم الحالي.

التعليق