مسيرة تجوب حرم "اليرموك" للتنديد بالعنف الجامعي

تم نشره في الاثنين 8 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد - جابت مسيرة صامتة نظمها طلبة من جامعة اليرموك حرم الجامعة أمس، للتنديد بالعنف الجامعي وتضامنًا مع أهل الطالب أسامة دهيسات الذي توفي في أحداث مشاجرات جامعة مؤتة الأسبوع الماضي.
ورفع المشاركون يافطات وشعارات تندد بالعنف الجامعي، مؤكدين أن الجامعات هي منارة العلم والمعرفة وليست ساحة لكافة أشكال العنف.  وأكدوا تضامنهم مع عائلة الطالب دهيسات، مطالبين بضرورة التصدي بحزم لظاهرة العنف الطلابي لما تسببه من آثار سلبية على المسيرة التعليمية وعلى النسيج الاجتماعي للمجتمع المحلي.
وعبروا عن رفضهم المطلق للعنف بجميع أشكاله والتصدي بحزم لكل من تسول له نفسه تعكير صفو أمن الجامعة والمجتمع، مطالبين بعقوبات رادعة وتكافل كافة مؤسسات المجتمع للوصول الى حلول ناجعة لوقف الممارسات الخاطئة التي باتت تهدد مسيرة التعليم في الأردن.
وقالوا إن تكرار العنف الطلابي داخل حرم الجامعات أصبح ظاهرة مقلقة للمجتمع ويشكل خطرا على رسالة الجامعات وعلى النسيج الاجتماعي وعلى ممتلكات ومقدرات الجامعات مما يتطلب جدية قصوى في وضع الحلول الناجعة من كافة الجهات الرسمية والشعبية وإطلاق حملات توعية شاملة لبيان خطورة هذه السلوكيات وآثارها السلبية على الأجيال.
وطالبوا بتعميق قيم الحوار وتطبيق القانون والتعليمات على كل المخالفين بحزم وتفعيل دور الأنشطة اللامنهجية لربط الطالب بالجامعة وقتل أوقات الفراغ وإعادة النظر بسياسة القبول الموحد.

التعليق