إضراب عاملي زراعة الكرك يدخل أسبوعه السادس

تم نشره في الاثنين 8 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - نفى عاملون مضربون في مديريات زراعة محافظة الكرك إنهاء أو تعليق إضرابهم المستمر منذ أكثر من ستة أسابيع، وفقا للناطق باسم العاملين أنس الطراونة.
وتجمع العشرات من العاملين والموظفين أمام مبنى مديرية زراعة الكرك، مؤكدين استمرار إضرابهم، وبناء خيمة اعتصام ليتمكن العاملون من التواجد فيها بشكل دائم.
وأكد الطراونة أن الإضراب متواصل في مختلف مديريات زراعة الكرك للأسبوع السادس، احتجاجا على عدم استجابة الأجهزة الرسمية لمطالبهم بالتثبيت وتحسين ظروف العمل في مختلف مواقعهم.
وأشار الطراونة الى أن العمال لم يعلنوا على الإطلاق إنهاء إضرابهم، لافتا الى أن بعض وسائل الإعلام عملت على تشويه الحقيقة بخصوص الإضراب.
وأكد أن ما جرى هو إنهاء اعتصام العاملين أمام وزارة الزراعة فقط والعودة للمحافظات، لافتا الى أن تعليق أو إنهاء الإضراب هو قرار جماعي يتخذه غالبية العاملين في مديريات زراعة الكرك.
وأوضح أن شيئا لم يتحقق على الإطلاق من مطالب العاملين حتى يقوموا بوقف الإضراب.
وقالت عضو لجنة إضراب العاملين شروق هلسا، إن مرور خمسة أسابيع على بدء الإضراب عن العمل للعاملين والموظفين في مديريات زراعة الكرك بدون أية مؤشرات على اهتمام رسمي بالقضية، يوحي بعدم الاهتمام من قبل مختلف الأجهزة الرسمية بقضية مئات العاملين والعاملات الذين يعانون من تدني مستوى حياتهم وظروفهم المعيشية.
وأشارت المهندسة الزراعية العاملة بالمياومة كرم قسوس، إلى أن وعودا حكومية من أربع حكومات متعاقبة، تنصلت من تحويل العمال بالمياومة الى الكادر الرسمي للوزارة، مشيرة الى أن العاملين نفذوا عدة اعتصامات خلال العام الماضي للمطالبة بالتحويل بدون جدوى، إضافة الى إعطاء المكافآت الخاصة بالعاملين.
وأكدت انضمام كافة العاملين على الفئة الثالثة الى العمال المضربين من العمال بالمياومة وعددهم   350 عاملا وعاملة، مشيرة الى أنهم ما يزالون يعملون على نظام المياومة وبرواتب متدنية للغاية لا تصل الى 170 دينارا، وهي لا تساعدهم في تحسين مستوى معيشتهم.

التعليق