قراءة في جولة ذهاب الدور قبل النهائي من بطولة كأس الأردن لكرة القدم

الرمثا وذات راس يستغلان "الدقائق القاتلة" والفيصلي وشباب الأردن ينشدان التعويض

تم نشره في الاثنين 8 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً
  • مهاجم الرمثا محمد القصاص (يمين) يواجه حارس مرمى شباب الأردن معتز ياسين في لقاء الذهاب - (الغد)
  • حارس مرمى ذات راس محمد أبو خوصة يلتقط الكرة امام لاعبي الفيصلي اول من أمس - (تصوير: جهاد النجار)

تيسير محمود العميري

عمان-  نجح فريقا الرمثا وذات راس في استغلال الدقائق “القاتلة” المحتسبة كوقت بدل ضائع، في تغيير مسار نتيجتي مباراتيهما أمام فريقي شباب الأردن والفيصلي أول من أمس، في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة كأس الأردن- المناصير لكرة القدم.
وظن فريق الفيصلي ومن بعده شباب الأردن، أن الفوز أصبح في متناول أيديهما، بعد انتهاء الزمن الأصلي للمباراة، بيد أن الدقائق “بدل الضائعة” شهدت ضياعا لنقاط الفوز، وفرضت واقعا جديدا لم يكن في خلد الفريقين وأنصارهما، في الوقت الذي تنفست فيه جماهير ذات راس والرمثا الصعداء.
الرمثا عاد إلى معقله بموكب فرح امتد من العاصمة حتى الرمثا، بعد أن قطع الفريق نصف الطريق إلى نهائي البطولة المقرر يوم الجمعة 10 أيار (مايو) المقبل، بعد أن كان متأخرا بهدف عصام مبيضين حتى الدقيقة 87، عندما انبرى امانجو لتعديل النتيجة ومنح فريقه فرصة الاستمرار في مشوار المنافسة، لكن محمد خير حمل الخير لفريقه الرمثا بعد أن سجل هدف الفوز في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.
وقبل ذلك كان الفيصلي يتقدم على ذات راس منذ الدقيقة الثلاثين بهدف النجم المتألق خليل بني عطية، بيد أن احتساب ركلة جزاء في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع وتنفيذها بنجاح في الدقيقة السادسة من قبل النجم الجديد لذات راس والسابق للفيصلي بهاء عبدالرحمن، فرض موجة من الاعتراضات على صحة قرار الحكم مراد زواهرة، وفرض على الفريقين حالهما حال الرمثا وشباب الأردن الانتظار لجولة الإياب لتحديد الفريقين المتأهلين إلى النهائي المنتظر، الذي سيقام في عمان بغض النظر عن هوية الفريقين المتقابلين.
بين الذهاب والإياب
ومن المنطقي القول إن فريق الرمثا يمتلك أفضلية نسبية على نظيره شباب الأردن، ذلك أن الرمثا تمكن من تحقيق الفوز على منافسه في عمان، وبالتالي ستكون المهمة أسهل “نظريا” في لقاء الإياب، الذي سيقام عند الساعة الثالثة من عصر يوم الجمعة 26 نيسان (ابريل) الحالي في ستاد الأمير هاشم.
هذا الفوز منح الرمثا دفعة معنوية إضافية لمواجهة الشرطة السوري يوم غد في عمان ضمن إياب الدور الأول من كأس الاتحاد الآسيوي العاشرة، بعد أن فاز الرمثا في لقاء الذهاب 1-0 يوم الأربعاء الماضي، ما عزز فرصه في التأهل إلى دور الستة عشر.
ولقاء الرمثا وشباب الأردن أول من أمس، هو أحد اللقاءات الثلاثة بين الفريقين خلال الفترة الممتدة من 6-26 نيسان (ابريل) الحالي، ذلك أن الفريقين سيلتقيان عند الساعة الخامسة من مساء يوم الجمعة 19 الحالي في ستاد عمان، ضمن الأسبوع الحادي والعشرين وقبل الأخير من دوري المناصير للمحترفين، قبل أن يتواجه في لقاء إياب الكأس في 26 منه.
والفيصلي يمتلك هو الآخر أفضلية نسبية كحال الرمثا، بعد أن تمكن من العودة بتعادل ربما اعتبره كثيرون أشبه بخسارة، لكن تسجيله هدفا في الكرك قد يساعده على استغلال قاعدة “الهدف على أرض الخصم”، في حال تعادل الفريقان بدون أهداف إيابا، لكن الفيصلي يريد أن يتجاوز كل الظروف المحبطة ويستعيد ثقة أنصاره به، بعد موسم سيئ رغم أن الفريق ظفر بكأس الكؤوس، لكنه خسر لقب الدوري وسيقاتل للاحتفاظ بلقب الكأس.
من يبلغ النهائي؟
الإجابة عن هذا السؤال ستتم في نهاية مباراتي الإياب، فطالما تغيرت النتائج وانقلبت التوقعات وتغيرت المسارات، وذهبت نتيجة الذهاب أدراج الرياح، بعد أن ضحك الفريق أخيرا وكثيرا بعكس منافسه الذي ضحك أولا لكنه لم يتمكن من مواصلة فرحته.
من هنا تدرك الفرق الأربعة أن المهمة لم تنجز أو تنتهي، فثمة جولة أخرى يمكن تأكيد الجدارة فيها أو تعويض الإخفاق.
الفيصلي “حامل اللقب 17 مرة من أصل 22 مرة بلغ فيها النهائي”، يطمح إلى الوصول إلى النهائي للمرة الثالثة والعشرين في تاريخه منذ انطلاق البطولة للمرة الأولى في العام 1980، ومن ثم التتويج بلقب النسخة الثالثة والثلاثين وللمرة الثامنة عشرة.
بدوره، يريد ذات راس أن يدخل السجل التاريخي للبطولة مرتين، أولاهما بلوغ المشهد النهائي وهذا لم يتحقق مطلقا في البطولات الـ32 السابقة، ومن ثم الفوز باللقب، وهو أمر ربما يراه كثيرون صعبا، لكن الفريق أثبت خلال الموسم الحالي أنه منافس عنيد يصعب تجاوزه بـ”أقل التكاليف”.
شباب الأردن الذي يتوقع حصوله على لقب دوري المناصير للمحترفين، حيث يتقدم بفارق ست نقاط عن أقرب مطارديه الوحدات قبل انتهاء البطولة بثلاث جولات، يسعى للوصول إلى المشهد النهائي للمرة الخامسة، حيث سبق وأن حصل على اللقب مرتين والوصافة مرتين في أربعة مواسم متتالية، وإذا ما تمكن من الحصول على لقبي الدوري والكأس معا، فإن ذلك سيعد إنجازا رائعا لفريق طموح.
بدوره، يسعى الرمثا “وصيف بطل الدوري في الموسم الماضي”، إلى تأكيد جدارته بأنه فريق يستحق الاحترام والتقدير، بعد أن ظهر بمظهر تنافسي رائع في العامين الأخيرين، وهو وإن توج باللقب مرتين من أصل عشر مرات بلغ فيها النهائي، الا أن غيابه عن المشهد النهائي منذ نهاية الموسم 1997، يجعل الفريق في شوق وحنين للحصول على اللقب وسط هتاف أنصاره “شمّل الكأس... شمّل”.
سيناريوهات الإياب
- في حال فوز أو تعادل الرمثا مع شباب الأردن بأي نتيجة يتأهل الرمثا إلى النهائي.
- في حال خسر الرمثا 0-1 يتأهل الرمثا إلى النهائي طبقا لقاعدة “الهدف المسجل على أرض الفريق المنافس”.
- في حال فاز شباب الأردن 2-1، يتساوى الفريقان بالنقاط والأهداف، ويتم الحسم باللجوء مباشرة إلى ركلات الترجيح بدون التمديد لشوطين إضافيين.
- في حال فاز شباب الأردن 3-1 أو 4-2 أو 5-3 وهكذا يتأهل شباب الأردن.
- في حال فاز الفيصلي على ذات راس أو تعادلا 0-0 يتأهل الفيصلي إلى النهائي.
- في حال تعادل الفريقان 1-1، يتساوى الفريقان بالنقاط والأهداف، ويتم الحسم باللجوء مباشرة إلى ركلات الترجيح بدون التمديد لشوطين إضافيين.
- في حال فاز ذات راس أو تعادلا 2-2 أو 3-3 أو 4-4 وهكذا يتأهل ذات راس.
تعليمات البطولة
تشير تعليمات البطولة إلى أنه في حال تعادلت الفرق المتقابلة في مباريات الدور نصف النهائي في مجموع المباراتين، يتم حسم النتيجة باللجوء الى الركلات الترجيحية مباشرة، مع الأخذ بالاعتبار قاعدة الهدف المسجل على أرض الفريق المنافس.
الجوائز المالية
يحصل بطل كأس الأردن على مبلغ 45 ألف دينار ويحصل الوصيف على مبلغ 25 ألف دينار، بينما يحصل كل فريق يخرج من الدور نصف النهائي على مبلغ 3500 دينار.
نتائج مباراتي الذهاب
- ذات راس * الفيصلي 1-1، سجل لذات راس بهاء عبدالرحمن د:90+6 وللفيصلي خليل بني عطية د:30.
- شباب الأردن * الرمثا 1-2، سجل لشباب الأردن عصام مبيضين د:51 وللرمثا امانجو د:87 ومحمد خير د:90+2.
مواعيد مباراتي الإياب
- الرمثا * شباب الأردن، الجمعة 26-4، الساعة 3 عصرا، ستاد الأمير هاشم.
- الفيصلي * ذات راس، السبت 27-4، الساعة 5.30 مساء، ستاد عمان.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كركي اعشق هوى ذات راس (عطالله النعيمات)

    الاثنين 8 نيسان / أبريل 2013.
    الكأس لذات راس بعون الله
  • »كاس فيصلاوي بالتخصص (فيصلاوي زعيم)

    الاثنين 8 نيسان / أبريل 2013.
    الفيصلي حصد الموسم الماضي دوري وكاس ودرع وهذاالموسم كاس كؤؤس وكاس اردن رح يوخذه بالتخصص وبننافس عكاس اتحاد اسيوي بصعوبه لضعف البدلاء والاداره والجمهور والوضع السيء ويبقى الزعيم الفيصلاوي باسوء حالاته الاداريه والفنيه والبدنيه والذهنيه يحصد البطولات وبدي اقول كلمتين السنه الجاي الفيصلي وصدقوني كلامي من مقربين بالنادي الفيصلي رح يشتري 2 لاعبين محترفين افارقه 2 من غانا ولاعب عراقي بالمنتخب العراقي رح يكون افضل لاعب بالدوري الاردنيان شاء الله ومش يونس محمود هو حمادي احمد و2 محليين او همو عدنان عدوس ويوسف الرواشده ---- ورح يرجع البزور والمطالقه وابو كشك عالفيصلي وكلامي للحفظ ..