تشييع جثامين 4 لاجئين سوريين وإسعاف العشرات أثناء اجتياز الحدود

تم نشره في السبت 30 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 30 آذار / مارس 2013. 11:41 صباحاً

أحمد التميمي

الرمثا - شيع أبناء مدينة الرمثا بعد صلاة الجمعة 4 جثامين لاجئين سوريين، توفوا متأثرين بجراح أصيبوا بها أثناء محاولتهم اجتياز الشيك الحدودي من منطقة تل شهاب السورية المحاذية لبلدة الطرة الأردنية.
ووفق مصدر طبي في مستشفى الرمثا الحكومي، فإن قوات حرس الحدود أسعفت لاجئين سوريين مصابين بعيارات نارية أطلقت عليهم داخل الأراضي السورية إلى المستشفى، مشيرا إلى أن حالة المصابين كانت حرجة، حيث عمل الكادر الطبي أقصى إمكاناته لعلاجهم، إلا أنهم توفوا نظرا لشدة إصاباتهم.
وقد ووريت جثامين اللاجئين السوريين الثرى في مقبرة رياض الجنة ملفوفين بالعلم السوري بعد الصلاة عليهم بمسجد رياض الجنة في الرمثا.
ووقع خلاف بسيط ما بين خطيب الجمعة ومصلين بسبب الخطبة التي القاها الخطيب، حسب شهود عيان.
وبينوا ان المسجد كان يغص بالمصلين بسبب تواجد أربع جنازات لشهداء سوريين، زاعمين أن الخطيب انتقد الشعب السوري على ثورته وما آلت إليه الأوضاع الأمنية في بلادهم.
وأشار الشهود إلى أن السوريين رفضوا أن يقوم الخطيب بالصلاة على الجنازات، فيما أكد احد المصلين أن خطبة الجمعة لم تكن تسيء لأي كان وإنما كانت تذكر النظام السوري وما فعله بشعبه.
الى ذلك أسعفت وحدة حرس الحدود في القوات المسلحة العاملة على الحدود الأردنية السورية في الرمثا في المنطقة المحاذية لبلدة تل شهاب السورية  أمس عشرات السوريين المصابين بأعيرة نارية في مختلف أنحاء الجسم، إلى مستشفى الرمثا الحكومي بعد اجتيازهم الشيك الحدودي، بحسب مصدر طبي.
وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه إن قسم الإسعاف والطوارئ في مستشفى الرمثا استقبل قرابة 60 شخصا من المصابين بأعيرة نارية، فيما تم تحويل العشرات منهم إلى المستشفيات القريبة، لتقديم الرعاية الطبية لهم وتلقي العلاج اللازم، واصفاً حالتهم الصحية بالمتوسطة.
ووفق المصدر فإن المستشفى استدعى كافة العاملين فيه من منازلهم للتعامل مع هذا العدد الكبير من المصابين، كما خاطب المستشفى مديرية صحة إربد لتزويدها بسيارات إسعاف.
وقالت المصادر إن المصابين أربكوا حركة المستشفى التي لم تكن مستعدة لذلك، مؤكدة عدم وجود سيارات إسعاف في ذلك الوقت بالمستشفى.
وشهد محيط مستشفى الرمثا تواجدا امنيا كثيفا، كما يرقد على أبواب المستشفى عشرات السوريين المصابين لعدم وجود مكان لهم في المستشفى.

التعليق